عادي

الجلسة الرابعة لقمة المستقبل الرقمي تناقش متغيرات قطاع الأمن السيبراني

تطرقت إلى سبل مكافحة المخاطر المتنامية
19:45 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»

اختتمت الجلسة الافتراضية الرابعة من «سلسلة جلسات قمة المستقبل الرقمي»، الأربعاء، وسط نقاشات موسعة حول أحدث الاتجاهات والمتغيرات التي يشهدها قطاع الأمن السيبراني، في ظل التطورات الرقمية المتسارعة التي تشهدها مختلف دول العالم.

وشهدت الجلسة التي استضافتها دائرة الإسناد الحكومي، ممثلة في هيئة أبوظبي الرقمية، وتتولى تنظيمها شركة «ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط»، مشاركة واسعة من قبل نخبة من الخبراء المحليين والدوليين في مجال الأمن السيبراني.

وخلال الجلسة التي حملت عنوان «مستقبل الأمن السيبراني»، قام خبراء وقادة التكنولوجيا، ونخبة من كبار الشخصيات من القطاعين الحكومي والخاص، بمشاركة أفكارهم وآرائهم حول المستجدات التي يشهدها قطاع الأمن السيبراني، والاستراتيجيات الممكنة لمواجهة التحديات الحالية والمحتملة. وقد جرى خلال الجلسة طرح مجموعة من الرؤى والأفكار تناولت سبل زيادة المرونة، وتعزيز واقع الأمن السيبراني على مستوى الحكومات.

وشهدت الجلسة حلقة نقاشية بعنوان «مكافحة المخاطر السيبرانية المتنامية وتحسين مشهد الأمن السيبراني»، جرى خلالها تأكيد ضرورة توحيد الجهود الدولية وتعزيز التعاون لمكافحة الهجمات الرقمية الحالية والمحتملة.

وضمت قائمة المتحدثين المشاركين في الجلسة الرابعة الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات، والربدي بن فهد الربدي، نائب محافظ الهيئة الوطنية للأمن السيبراني لقطاع السياسات والتنظيمات في المملكة العربية السعودية، وعسكر زمبكين، نائب الوزير لشؤون التنمية الرقمية في وزارة التنمية الرقمية والابتكار وصناعة الطيران في جمهورية كازاخستان، وحيدر باشا، مدير أول ورئيس أمن المعلومات لشمال شرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة بالو ألتو نتوركس الشرق الأوسط، وأحمد عثمان المدير التنفيذي وقائد الأمن في شركة «أكسنتشر» الذي أدار النقاش خلال الجلسة.

وقال الدكتور محمد عبد الحميد العسكر، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية: «يسعدنا أن نستضيف «سلسلة جلسات قمة المستقبل الرقمي» الهادفة إلى تمهيد الطريق لمزيد من النقاشات المثمرة والمتعمقة خلال قمة المستقبل الرقمي التي ستعقد في فبراير 2022 في أبوظبي، حيث تظهر الحاجة إلى تعزيز تدابير الأمن السيبراني أكثر من أي وقت مضى، خاصة في ظل التطورات الرقمية المتسارعة التي تقوم بإعادة تشكيل مستقبل المجتمعات حول العالم. وأضاف مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية: «مثلت هذه الجلسة منبراً تفاعلياً لتبادل الأفكار والتصورات حول سبل تعزيز واقع الأمن السيبراني، ومواجهة أية تحديات سيبرانية قائمة أو محتملة».

كما شارك أوزغور دانيسمان، نائب رئيس هندسة المبيعات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة «فورسبوينت» (Forcepoint)، خبراته مع الحاضرين، فتحدث حول «أمن البيانات التكيفي مع المخاطر بالنسبة للقوى العاملة الهجينة في عالم اليوم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"