عادي

جميلة القاسمي: «الخدمات الإنسانية» تواكب احتياجات المجتمع

خلال افتتاح الملتقى الافتراضي «عالم شامل»
19:59 مساء
قراءة 3 دقائق

أكدت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية أن المدينة منذ بدأت عملها عام 1979، حملت سنواتها التي جاوزت الأربعين أحلاماً وطموحات وتحديات كبيرة، وربما من أهم هذه التحديات ضمان وصول الخدمات إلى أبناء إمارة الشارقة على اختلاف أماكن تواجدهم، وما يرافق ذلك من اختلافات بيئية ومجتمعية، مما يجعل من الخدمات التي نقدمها في كل مرة متجددة ومكيفة حسب احتياجات المجتمع المحلي.

وعبرت عن الفخر والاعتزاز بأن فرع المدينة بكلباء، ترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة. وقالت: عندما شرّفنا صاحب السمو حاكم الشارقة بافتتاح مبنى الفرع يوم 15 نوفمبر 2006، أكد سموه أن الشارقة ماضية بتوفير الرعاية والاهتمام للأشخاص ذوي الإعاقة، وتسعى إلى تأمين الخدمات التي تمكنهم من أن يصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

وأضافت: بعد مرور أكثر من 15 عاماً على افتتاح الفرع، نجتمع ضمن فعاليات الملتقى الافتراضي للخدمات المقدمة لذوي الإعاقة في المؤسسات المحلية بمدينة كلباء، لنحتفي بمنجزنا المشترك مع المؤسسات الشريكة والداعمة، والتأكيد على دورها الفاعل في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الوصول إلى مختلف الخدمات، وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لضمان استقلاليتهم واحتوائهم في المجتمع.

وأشارت مدير عام المدينة إلى إعلان صاحب السمو حاكم الشارقة أن عام 2022 سيكون عام كلباء، داعية الجميع بهذه المناسبة كي تشكل فعاليات الملتقى لبنة للإسهام المشترك في الرؤية التنموية لإمارة الشارقة عموماً ومدينة كلباء خاصة، ورسم الآفاق والتطلعات للمستقبل بالشراكة والتعاون.

وانطلاقاً من شعار اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يُحتفى به في الثالث من ديسمبر كل عام، أكدت الشيخة جميلة القاسمي أهمية إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في التخطيط للمستقبل، ومنحهم الحق في قيادة مستقبلهم وضمان مشاركتهم للوصول إلى عالم شامل وميسر ومستدام للجميع.

جاء ذلك في افتتاح الملتقى الافتراضي «الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى المؤسسات الحكومية والخاصة في مدينة كلباء» الذي نظمه صباح الأربعاء فرع المدينة بكلباء بالتعاون مع فرع جامعة الشارقة بكلباء تحت شعار «عالم شامل» بهدف تحقيق مبدأ العدالة للأشخاص من ذوي الإعاقة وتمكينهم في مجال التعليم عبر توفير التعليم الملائم والتنمية الشاملة للقدرات في البيئة الأقل تقييداً بدأ من مرحلة ما قبل المدرسة مروراً بمراحل التعليم المختلفة ومراكز الإعداد والتأهيل المهني وصولاً إلى دمجهم في المجتمع.

ومن أهداف الملتقى الأول من نوعه في المدينة تهيئة ورفع الوعي المجتمعي بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتفعيل الشراكات المجتمعية والتنسيق مع الجهات المتخصصة للاطلاع وتبادل الخبرات حول أحدث المستجدات والممارسات العالمية، حيث توجهت مدير عام المدينة في ختام كلمتها الافتتاحية بالشكر إلى كافة المتحدثين والمتحدثات والشركاء والداعمين، وفريق فرع كلباء بإدارة الدكتورة أسماء الدرمكي الذين عملوا جاهدين على التحضير لهذا الملتقى.

حملت الجلسة الأولى من الملتقى عنوان «التوعية والوقاية من الإعاقة» قدمت فيها الدكتورة أسماء الدرمكي مديرة فرع المدينة بكلباء عرضاً حول التوعية والوقاية من الإعاقة، وتحدثت عن برنامج المسح والكشف المبكر وأهم الإجراءات المتبعة ضمن برنامج المسح بدءاً من عملية التقييم وصولاً إلى تقديم الخدمات للأطفال المحولين من البرنامج وتعزيز مفهوم الدمج مؤكدة أن عدد الأطفال الذي شملهم البرنامج في الحضانات الحكومية للعام الدراسي 2019-2020 بلغ 675 طفلاً.

وشهد الملتقى عرض فيلم عن فرع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بكلباء وما يقدمه من خدمات وبرامج وأنشطة للأشخاص ذوي الإعاقة وفق أفضل الممارسات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"