عادي

رحيم حميد «كبش فداء» خسارة المنتخب العراقي

19:29 مساء
قراءة دقيقتين
رحيم حميد

بغداد: زيدان الربيعي

ذكرت مصادر مطلعة، أن الاتحاد العراقي لكرة القدم، قرر إبعاد المدرب المساعد رحيم حميد عن الطاقم التدريبي ل «أسود الرافدين» بعد الخسارة القاسية أمام منتخب قطر بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في بطولة كأس العرب.

وكان رحيم حميد، قد تعرض إلى هجمة إعلامية كبيرة جداً بعد خسارة المنتخب العراقي أمام المنتخب الإيراني بثلاثة أهداف دون مقابل في ثاني مبارياته في تصفيات كأس العالم، إلا أن اللجنة التطبيعية السابقة لم تقم بإبعاده، لأنه كان يمثل صوتاً انتخابياً في الهيئة العامة للكرة العراقية، بسبب شغله منصب رئاسة رابطة المدربين العراقيين.

وبالتالي يلتحق رحيم حميد بزميله المدير الإداري السابق للمنتخب العراقي باسل كوركيس، الذي تم إبعاده عن المنتخب بطريقة مجحفة جداً.

المعروف في العراق أن كل هزيمة أو أزمة تحتاج إلى التضحية بكبش فداء، لذلك بعد أن انتهى دور رحيم حميد كصوت انتخابي، كان لا بد من جعله كبش الفداء للخسارة الثقيلة التي تعرض لها المنتخب العراقي أمام نظيره القطري بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، برغم أنه ليس صاحب القرار الأول بحسب موقعه.

ويبحث الاتحاد العراقي لكرة القدم، دائماً عن قضية لتمييع أي حدث يحرجه أمام الرأي العام العراقي، لذلك اختار حدثين لتمييع الخسارة أمام قطر، الأول تمثل بإقالة المدرب المساعد رحيم حميد، والثاني أنه قرر عقد مؤتمر صحفي للطاقم التدريبي لمنتخب شباب العراق الذي فاز مؤخراً في بطولة غرب آسيا. هذان الحدثان، لهما هدف واحد، هو إبعاد الشارع الرياضي العراقي عن الخسارة أمام المنتخب القطري، والخروج المذل من بطولة كأس العرب، إذ لأول مرة يخرج المنتخب العراقي من هذه البطولة بالطريقة التي خرج بها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"