عادي

400 مليار دولار سوق تقنية الرموز غير القابلة للاستبدال 2025

10:55 صباحا
قراءة دقيقتين
إكسبو دبي: «الخليج»
عُقدت ضمن فعاليات المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي، جلسة بعنوان «الرموز غير القابلة للاستبدال: الشمول في القيادة»، كُشف خلالها عن توقعات بوصول حجم سوق تقنية الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTS) في العالم إلى 400 مليار دولار بحلول سنة 2025.
والرموز غير القابلة للاستبدال هي بمثابة شهادة إثبات رقمية تُمنح للأعمال الفنية الأصلية. وتعتمد هذه الرموز على تقنية سلاسل الكتل (البلوك تشين) لتسجيل ملكية النسخة الأصلية من أي عمل فني، سواء كان هذا العمل الفني رسماً أو موسيقى أو أي صنف آخر من صنوف الفن.
وناقش الخبراء خلال المؤتمر التحول التكنولوجي والإمكانات الشاملة لـتقنية الرموز غير القابلة للاستبدال في العالم الإبداعي، حيث أشار عدد من المتحدثين إلى سرعة التغير في العالم في ظل التطور التكنولوجي المستمر. وخلال الجلسة النقاشية، قال كريس ديشينيس، الرئيس التنفيذي في كالامينت: «نعمل على إيجاد منصة للمبدعين للعمل في أجواء آمنة»، مشيراً إلى التوقعات بأن يصل حجم سوق الرموز غير القابلة للاستبدال إلى 400 مليار دولار.
من جانبها، قالت إستل أوهايون، الرئيس التنفيذي لـشركة (إن إف تي - بي إي زد إل): «أعتقد أن وقتنا الحاضر ربما يكون أكثر الأوقات إبداعاً في التاريخ... تمكّن تقنية الرموز غير القابلة للاستبدال الفنانين غير التقليديين من استكشاف أنواع مختلفة من الوظائف الجديدة وإضافتها لسوق الفن».
بدوره، قال راؤول ميلهادو، الشريك المؤسس في إليتيوم: «حققت بعض المنظّمات نجاحات كبيرة في تبني التقنيات الحديثة؛ وبدأ فنانون يستثمرون في الفنون ثلاثية الأبعاد». وأشار المشاركون أيضاً إلى الدور الكبير الذي ستؤديه هذه التقنية في حماية حقوق التأليف والنشر، فضلاً عن تبني نماذج بيع عادلة.
وبخصوص الاستثمار المؤثّر في الاقتصاد الإبداعي، قالت لورا كالانان، الشريك المؤسس في شركة أبستارت: «الاستثمار المؤثر يحاول أن يفعل أكثر من مجرد جني الأموال، ويسعى أيضاً إلى إحداث تأثير اجتماعي وبيئي من خلال الاهتمام برفاهية العمال والمجتمع والكوكب».
وتستضيف وزارة الثقافة والشباب نخبة من قادة الفكر والمُبدعين والمُبتكرين حول العالم في المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي الذي يقام تحت شعار «إبداع متكامل: يصنع المستقبل» ويستمر حتى التاسع من ديسمبر في مركز دبي للمعارض، وذلك ضمن سلسلة المؤتمرات والفعاليات التي تنظمها الوزارة في إكسبو 2020 دبي.
ويشكل المؤتمر آخر فعاليات السنة الدولية للاقتصاد الإبداعي من أجل التنمية المستدامة، التي أعلنتها الأمم المتحدة عام 2021. ويحظى المشاركون بفرصة استعراض أعمالهم الإبداعية في المنصات أو المداخل الرئيسية وغيرها من المساحات المتوفرة لهم، وصولاً إلى منصات المؤتمر لتبادل الأفكار مع نخبة من الخبراء المتخصصين في هذا المجال.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"