عادي

الأمم المتحدة تكرّم 17 من أنحاء العالم فازوا بجائزتها للخدمة العامة

21:16 مساء
قراءة 14 دقيقة
محمد عبد الله القرقاوي و عهود الرومي وكاثرين بولا رد في لقطة مع الفائزين با لجائزة
خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة
عهود الرومي خلال القاء ا لكلمة الافتتاحية
كاثرين بولارد خلال إلقاء كلمتها
خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة
  • 10 فازوا بالجائزة في دورة 2021 وسبعة حصلوا عليها العام الماضي
  • التركيز على الابتكار والشفافية وفعالية المؤسسات في أوقات الأزمات
  • تعزيز الخدمات الحكومية الداعمة للنوع الاجتماعي والتحول الرقمي
  • عهود الرومي: حكومة الدولة ملتزمة بتعزيز التعاون وتعزيز الشراكات
  • الجاهزية ضرورة حتمية للحكومات الساعية لبناء مستقبل أفضل لشعوبها
  • جائحة «كورونا» غيرت المفاهيم وحددت كثير من التوجهات المستقبلية
  • الإمارات تستعد للانطلاق نحو مرحلة جديدة من الطموح والإنجازات
  • كاثرين بولارد: نحتاج إلى جعل الاستثمار في الخدمات العامة أولوية
  • حكومة الإمارات أظهرت تميزاً استثنائياً وعززت نموذج عملها العالمي

دبي:«الخليج»

نظمت الأمم المتحدة، الاثنين، في دولة الإمارات، حفل تكريم الفائزين بجائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة، أرفع جائزة عالمية للإدارة الحكومية، والذي شهد الاحتفاء ب 7 مبادرة متميزة في مجالات الخدمة العامة، فازت بدورتي الجائزة لعامي 2020 و2021.

ويأتي اختيار الأمم المتحدة لدولة الإمارات لتنظيم هذا الحدث الدولي المهم، ليؤكد ريادة حكومة الإمارات عالمياً، ويعكس تقدير المنظمة للمستوى المتقدم الذي حققته في مختلف المجالات، ودورها العالمي في مشاركة المعارف والخبرات وأفضل نماذج العمل الحكومي المستقبلي التي تمكنت من تطويرها على مدى 50 عاماً، ويتزامن مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي لتأسيسها.

حضر تكريم الفائزين محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، وعهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، وكاثرين بولارد وكيلة أمين عام الأمم المتحدة لإدارة الاستراتيجيات والسياسات الإدارية ومسائل الامتثال، وعبدالله ناصر لوتاه مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء.

دعم التعاون الدولي

وأكدت عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، في كلمة افتتاحية، أن حكومة دولة الإمارات ملتزمة بدعم التعاون وتعزيز الشراكات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية وتحسين حياة الناس، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في دعم الجهود الدولية، وتمكين الحكومات لبناء مستقبل أفضل للبشرية.

وأشارت عهود الرومي إلى أن الجاهزية للمستقبل تمثل ضرورة حتمية للحكومات الساعية لبناء مستقبل أفضل لشعوبها، وأن التحديات والفرص التي تواجهها الحكومات اليوم، تختلف عمّا كانت تواجهه خلال السنوات الماضية، مؤكدة أن جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد –19»، غيرت الكثير من المفاهيم وحددت الكثير من التوجهات المستقبلية.

وقالت وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، إن تكريم موظفي الخدمة العامة يمثل احتفاء بنماذج حكومية متميزة يجمعها شغف النهوض بالمجتمعات ويوحّدها العمل لتجسيد الروح الحقيقية للخدمة العامة، والشغف والعطاء والإبداع لإحداث أثر إيجابي في حياة الناس.

وأكدت أن تنظيم حفل توزيع جوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة في دولة الإمارات يأتي في توقيت استثنائي، ويتزامن مع الاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات التي قامت على رؤية مستقبلية لا تعترف بالمستحيل أرسى ركائزها الآباء المؤسسون، لتصبح اليوم نموذجاً عالمياً للإنجاز وتمكين الإنسان وصناعة المستقبل، كما يتزامن هذا الحدث مع احتضان دولة الإمارات للعالم في «إكسبو 2020» بمشاركة 192 دولة، مشيرة إلى أن هذا الحدث يترجم مسيرة نصف قرن من العلاقات البناءة بين دولة الإمارات والأمم المتحدة، وشراكتهما الفاعلة في مختلف المجالات.

وقالت إن الظروف الاستثنائية للجائحة أكدت الدور المحوري للحكومات على مستوى العالم، حيث أنفقت الحكومات أكثر من 17 تريليون دولار لإدارة الجائحة، وارتفع مستوى الثقة بالحكومات بمعدل 11%، لتكون أكثر الجهات موثوقية للمرة الأولى منذ 20 عاماً، فمن خلال المرونة التي عمل بها موظفو الخدمة العامة في حماية الأرواح، وتأمين سبل العيش، وضمان استمرارية تقديم الخدمات، أثبتوا قدرتهم العالية على التكيف والابتكار والنجاح في تقديم نموذج مشرف.

وأشارت إلى أن الإمارات تستعد اليوم للانطلاق نحو مرحلة جديدة من الطموح والإنجازات وفق عشرة مبادئ رئيسية ترسم ملامح مستقبل دولة الإمارات للخمسين سنة المقبلة، ترتكز على بناء المهارات ورأس المال البشري، واستقطاب أفضل المواهب العالمية وبناء نموذج اقتصادي ديناميكي متطور ومرن لمجتمع أكثر ازدهاراً والمشاركة بفعالية في جهود الخير والسلام والتنمية في العالم.

وأشارت إلى أن الحكومات أمام فرصة تاريخية لإعادة ابتكار نماذج عملها، لتحقيق قفزات نوعية بمختلف مستويات التنمية، مؤكدة أن مستقبل العمل الحكومي سيقوم على أنظمة جديدة ومهارات وامكانيات ومواهب جديدة تتطلب عقلية مختلفة والاستثمار في بناء مهارات التحول السريع وقدرات التجدد والتغيير والمرونة والمهارات الرقمية، وترسيخ ثقافة العمل المبني على الابتكار والإبداع.

وقالت إن الفائزين في جائزة الأمم المتحدة للإدارة العامة في السنوات القادمة سيكونون الجهات والأفراد المبتكرين الذين سيتعاملون مع هذا الواقع الجديد بآليات عمل مختلفة ونماذج مبتكرة، وباركت للفائزين ودعتهم إلى مزيد من العمل والتفاني في تحسين حياة شعوبهم.

تعزيز الاستثمار

من جهتها، قالت كاثرين بولارد في كلمتها الافتتاحية، إن العالم يحتاج إلى تعزيز الاستثمار في الخدمات العامة وجعلها أولوية عبر تطوير رأس المال البشري الحكومي القادر على تقديمها بكفاءة وفاعلية، مؤكدة ضرورة تعزيز العمل المشترك بين الحكومات والمؤسسات في مختلف دول العالم، لضمان استمرارية الخدمة في مختلف الظروف والتحديات التي يواجهها العالم لبناء مستقبل أفضل.

وأضافت بولارد أن حكومة دولة الإمارات أظهرت تميزاً استثنائياً خلال السنوات الماضية، من خلال تعزيز نموذج عملها العالمي، ومشاركة المبادرات الابتكارية التي أطلقتها، ومنهجية عملها غير التقليدية عبر توقيع شراكات استراتيجية مع مختلف حكومات العالم، على المستويين الإقليمي والعالمي، وتعزيز الشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص المحلية والعالمية، وأظهرت التزاماً نوعياً بتعزيز الابتكار والمعرفة، وتطوير مبادرات استشراف المستقبل والخطط الاستراتيجية من خلال تنظيم القمة العالمية للحكومات، الحدث السنوي الذي يركز على صناعة حكومات المستقبل.

وأكدت أهمية الاحتفاء بالمبادرات والمؤسسات المتميزة التي تمكنت من تبني إجراءات متطورة عززت نموذج عملها ورفعت مستويات كفاءتها وفاعليتها، وعززت شفافيتها في تقديم الخدمات، من خلال تعزيز التحول الرقمي في بناء حكومة رقمية متكاملة تقدم تجربة متكاملة للأفراد وخدمات شاملة من خلال إطلاق نهج شامل للمجتمع، الذي بدوره يطلق نهجاً شاملاً للبشرية.

17 فائزاً في دورتي الجائزة

وكرمت منظمة الأمم المتحدة 10 فائزين ضمن 4 فئات في دورة 2021 لجائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة، وفازت مبادرتان بفئة «تعزيز الابتكار لتقديم خدمات شاملة وعادلة للجميع»، مشروع التدريب العملي لفصول دروس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنقلة في غانا، ومبادرة تشجيع الابتكار لتقديم خدمات شاملة ومتساوية للجميع في كازاخستان، أما في فئة «تعزيز فعالية المؤسسات العامة للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة» ففازت 5 مبادرات، شملت الصندوق الائتماني لقطاع المياه في كينيا ومبادرة البيئة البحرية النظيفة التي أطلقتها مقاطعة تشنغتشونغ بكوريا الجنوبية، ومبادرة تعزيز فعالية المؤسسات الرومانية من أجل التنمية المستدامة، ومبادرة «استراتيجية متكاملة للحكومة المفتوحة والمدينة الذكية» التي طوّرتها بلدية كواتزاكوالكوس في المكسيك، ومبادرة نظام معلومات التنقل «الضوء الأخضر» التي طوّرها نادي السيارات في إيطاليا.

وفي فئة تطوير الخدمات العامة الداعمة للنوع الاجتماعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فازت بالجائزة مبادرتان هما: مبادرة تمكين المرأة في برنامج الجاهزية للأعاصير، التي أطلقتها وزارة إدارة الكوارث والإغاثة في بنغلاديش، ومبادرة «الرياضة في المدينة»، التي أطلقتها هيئة الرقابة على الرياضة في ولاية باهيا البرازيلية، أما في فئة الجاهزية والاستجابة المؤسسية في أوقات الأزمات فازت مبادرة «ذكي ومستدام في نظام طوارئ الصحة العامة في تايلاند».

وعلى مستوى المبادرات الفائزة بجائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة في دورة عام 2020، كرمت الأمم المتحدة 7 فائزين، وفازت في فئة تقديم خدمات شاملة وعادلة للجميع 3 مبادرات هي: برنامج الرعاية الصحية الصديقة لكبار السن في مكتب مقاطعة سيونغ دونغ في كوريا الجنوبية، ومبادرة النظام المؤتمت لدعم تعرفة الطاقة لهيئة التحديث الإداري والمديرية العامة للطاقة والجيولوجيا في البرتغال، ومبادرة الدورة التحضيرية لقبول الطلاب في المدارس الفنية لمجلس مدينة جابواتاو دوس غوارارابيس في البرازيل.

خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة

أما فئة ضمان آليات متكاملة للتنمية المستدامة ففازت بها مبادرة مجلس نويفو ليون للتخطيط الاستراتيجي في المكسيك، وفازت في فئة تطوير مؤسسات عامة شفافة وخاضعة للمساءلة وزارة الأراضي في بنغلادش عن مبادرة تطبيق الطفرة الإلكترونية، وضمن فئة تعزيز التحول الرقمي في القطاع الحكومي فازت مبادرتان هما مبادرة تضمين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التدريس والتعلم لوزارة التعليم الأساسي بإقليم الشمال الشرقي في جمهورية بوتسوانا، ومبادرة «العدالة الرقمية: رؤية 360 درجة للأمن والسلامة» للمديرية العامة للتحول الرقمي لإدارة العدل في وزارة العدل الإسبانية.

خدمات شاملة وعادلة

وفاز بالجائزة لعام 2021 ضمن فئة «تعزيز الابتكار لتقديم خدمات شاملة وعادلة للجميع»، مبادرة هيئة المكتبات في غانا عن مشروع التدريب العملي لفصول دروس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنقلة، الذي يمثل مبادرة هادفة لسد الحاجة المتزايدة إلى رأس المال البشري، والمهارات الشابة القادرة على تطويع التكنولوجيا لصناعة المستقبل، عبر تجهيز شاحنة بأجهزة كمبيوتر محمولة منخفضة الطاقة وألواح تعمل بالطاقة شمسية والأجهزة الرقمية المصاحبة لزيارة المدارس التي تعاني من نقص الموارد لإجراء دروس كمبيوتر عملية.

وتمكّنت الهيئة من تطوير المشروع الذي أسهم في تنفيذ الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة العالمية 2030، الهادفة لتحسين جودة التعليم الأساسي والثانوي في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ودعم الجهود الحكومية في تعزيز فرص التعليم مدى الحياة، الذي انعكس على نتائج الامتحانات المدرسية، وتعزيز رغبة الطلاب على استكشاف وظائف مستقبلية في مجال التكنولوجيا وتعلمها.

حكومة المواطن

خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة

كما فازت مبادرة تشجيع الابتكار لتقديم خدمات شاملة ومتساوية للجميع التي أطلقتها هيئة حكومة المواطن في كازاخستان، والتي تمكّنت من تقديم خدمات حكومية شاملة للجميع، يمكن الوصول إليها من كل مكان، وبناءً على الاحتياجات الفعلية لكل منطقة وإقليم في الدولة، بما يسهم في تحقيق الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة.

وأسهمت المبادرة في تعزيز التحول الرقمي في جمهورية كازاخستان بحيث يحصل الأفراد على 95% من الخدمات الحكومية عبر مراكز الخدمة الحكومية الرقمية التي تم إطلاقها بالاعتماد على مبدأ النافذة الواحدة منذ العام 2018، من خلال تنسيق الخدمات والزيارات للمراكز، وتوفير تطبيقات مختلفة للخدمات الحكومية، وتعزيز الشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات المجتمعية لتقديم خدمات متكاملة.

وتمكّنت هيئة حكومة المواطن خلال أربع سنوات من تقديم أكثر من 132 مليون خدمة حكومية عبر نحو 350 مركزاً على مستوى كازاخستان، كما أطلقت مبادرة مراكز الخدمات الحكومية المتنقلة بهدف الوصول إلى جميع المناطق وخدمة مختلف أفراد المجتمع، حيث تمكّنت هذه المراكز من تقديم أكثر من 328 ألف خدمة عبر أكثر من 9000 زيارة.

المؤسسات العامة

وفاز الصندوق الائتماني لقطاع المياه في كينيا بالفئة الثانية من جائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة، «تعزيز فعالية المؤسسات العامة للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة»، عبر إطلاق برنامج المساعدة على أساس المخرجات، الذي أسهم في تعزيز الوصول إلى مستهدفات الهدف السادس من أجندة الأمم المتحدة للعام 2030 عبر تعزيز شراكات برنامج المعونة الذي يديره الصندوق، وتقديم إعانات متكاملة لتمويل المشروعات التي ينفذها مقدمو خدمات المياه، إضافة إلى دعم بنسبة 60% للقرض التجاري، وتسهيل سداد الأقساط لتشجيع خدمات المياه.

واستطاع الصندوق الائتماني تمكين نحو 130 ألف شخص يقطنون في المناطق منخفضة الدخل من الوصول إلى المياه النظيفة والخدمات، عبر تطوير خدمات وصلات المياه والصرف الصحي، ورفع كفاءة خدمات الصرف الصحي العامة.

بيئة بحرية نظيفة

وضمن الفئة الثانية فازت مبادرة البيئة البحرية النظيفة التي أطلقتها مقاطعة تشنغتشونغ بكوريا الجنوبية، والتي ركزت على التسرب النفطي الذي حدث عام 2007 في محافظة تايآن، والذي تم اعتباره واحداً من أسوأ الكوارث البحرية وتسبب بتضرر عدد من الشواطئ الرئيسية في المحافظة وفقدان مخزون أكثر من نصف المزارع البحرية غرب شاطئ ماليبو.

وتهدف المبادرة إلى معالجة النفايات البحرية الحالية والمستقبلية، والمساهمة في تحقيق الهدف ال14 من أهداف التنمية المستدامة، عبر وضع خطة استجابة تعتمد 3 مراحل رئيسية، تبدأ بمنع توليد المخلفات البحري، وجمعها وتخزينها، إضافة إلى نقل النفايات والتخلص منها.

تعزيز فعالية المؤسسات

كما فازت مبادرة تعزيز فعالية المؤسسات الرومانية ومنظومة الشراكة لتعزيز اتساق السياسات من أجل التنمية المستدامة في أجندة الأمم المتحدة للعام 2030 (StrengthRO-SDGs) التي أطلقتها دائرة التنمية المستدامة في رومانيا من خلال تحديث الاستراتيجية الرومانية لتعكس أولويات أهداف التنمية ال17.

وتهدف المبادرة التي أطلقت عام 2018 إلى تعزيز دور الحكومة الرومانية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال المشاركة والتواصل، عبر تعزيز عمل دائرة التنمية المستدامة بالشراكة مع الجهات الحكومية وبيئة الأعمال والمؤسسات المجتمعية، بإطلاق منظومة حوكمة مؤسسية لدعم التواصل الفعال، وتعزيز الشراكات المجتمعية والمؤسسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

حكومة مفتوحة

كما فازت بهذه الفئة مبادرة «استراتيجية متكاملة للحكومة المفتوحة والمدينة الذكية» التي طوّرتها بلدية كواتزاكوالكوس في المكسيك، بهدف تحديث البنية التحتية الرقمية وتطوير مدينة ذكية توفر منصة شاملة للخدمات الحكومية، وتسهم في تحقيق مجموعة من أهداف التنمية المستدامة، تشمل الأهداف الرابع، والخامس، والثامن، والتاسع، والسادس عشر.

وتركز المبادرة على تطبيق ممارسات الحوكمة وتحديث منظومة العمل من خلال تعزيز التحول الرقمي، لتصبح حكومة رقمية 100%، تقدم خدماتها على مدار اليوم، وتوفير قنوات اتصال متعددة.

الضوء الأخضر

خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة

وحصلت مبادرة نظام معلومات التنقل «الضوء الأخضر» التي طوّرها نادي السيارات في إيطاليا، على جائزة الفئة الثانية، وتهدف المبادرة إلى توفير معلومات تعتمد على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، في الوقت الفعلي للتنقل متعدد الوسائط، بما يضمن تحقيق الهدف ال11 من أهداف التنمية المستدامة.

ويتم تقديم النظام عبر عدة تطبيقات وقنوات رئيسية، تشمل: راديو الويب، وتطبيق الهاتف الذكي، والموقع الإلكتروني، ومركز الاتصال، والمحطات الإذاعية، والقنوات التلفزيونية، إضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر، وفيسبوك، ويوتيوب، وتيليغرام، بما يسهم في تعزيز التعاون والشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص لتوفير معلومات شاملة عن التنقل وحركة المرور وظروف الطرق في المناطق الحضرية، والطرق الرئيسية، والطرق الفرعية، لمساعدة أفراد المجتمع على التخطيط لسفرهم وتجنب الطرق الخطرة.

وأسهمت المبادرة، في تمكين أكثر من 3 ملايين شخص من الوصول إلى 100 محطة إذاعية، و6 قنوات تلفزيونية، و60 بثاً تلفزيونياً مباشراً، كما تم إنتاج 700 نشرة فيديو، و24 ألف نشرة مكتوبة، و500 بثاً مباشراً ونشر 20 مليون مشاركة وتدوينة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتلبية مختلف الاحتياجات.

تعزيز الخدمات

وضمن الفئة الثالثة من جائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة، تطوير الخدمات العامة الداعمة للنوع الاجتماعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فازت بالجائزة مبادرة تمكين المرأة في برنامج الجاهزية للأعاصير، التي أطلقتها وزارة إدارة الكوارث والإغاثة في بنغلاديش، والتي أسهمت في تعزيز الجهود الحكومية لتحقيق الهدف الخامس من أجندة الأمم المتحدة 2030.

الرياضة في المدينة

كما فازت في هذه الفئة من الجائزة مبادرة «الرياضة في المدينة»، التي أطلقتها هيئة الرقابة على الرياضة في ولاية باهيا البرازيلية لتحقيق مجموعة من أهداف التنمية المستدامة، تشمل الهدف الأول، والثالث، والخامس، والعاشر، والسادس عشر، من خلال تعزيز الوعي بأهمية مشاركة المرأة في الرياضة ودورها في تحقيق التوازن بين الجنسين على نطاق أوسع، وتعمل المبادرة على توفير دروس كرة القدم المجانية للنساء في مختلف المناطق.

أوقات الأزمات

وفازت مبادرة «ذكي ومستدام في نظام طوارئ الصحة العامة في تايلاند» التي أطلقتها إدارة مكافحة الأمراض في تايلاند، ضمن فئة الجاهزية والاستجابة المؤسسية في أوقات الأزمات، وتسعى المبادرة إلى تحقيق الهدفين الثالث والسابع عشر من أهداف التنمية المستدامة، عبر تعزيز خبرة علماء الأوبئة في التعامل مع التحديات الطارئة والجوائح الصحية.

وركزت المبادرة على تطوير قوانين وتعديل موادها بحيث تتناسب مع المتغيرات العالمية، ما أسهم في إطلاق برنامج التدريب على علم الأوبئة الميداني، وتشكيل فريق الاستجابة السريعة 1030، ودعم جهود التعامل مع حالات الطوارئ الصحية العامة، كما طوّرت إدارة مكافحة الأمراض خلال عام 2015 خطة الاستجابة والقوانين، عبر إطلاق المراكز الوطنية لمكافحة الأمراض (NCDC)، ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية الإقليمية (PCDC)، ووحدة التحكم في الأمراض المعدية (CDCU) بهدف إرسال التقارير الدورية لتعزيز الاستجابة العامة.

كما تمكّنت المبادرة من تحديد 5 مجموعات مستهدفة، لوقايتها من الأمراض السارية وتعزيز الاستجابة السريعة لمتطلباتها، وهي: مجموعة الأفراد الأكثر تعرضاً للأخطار الصحية مثل كبار السن، وأصحاب الأمراض الخلقية عند الولادة، والذين يعانون من نقص المناعة، إضافة إلى الأطفال والنساء الحوامل، ومجموعة الأفراد المعرضين للأزمات بما في ذلك كبار السن والنساء الحوامل، والأشخاص المصابون بأمراض مزمنة، ومجموعة خط الدفاع الأول الذين يعملون في مراكز الأوبئة والمتخصصون وفرق الاستجابة السريعة، ومجموعة الأفراد الذين يعانون من مخاطر صحية مختلفة وتمكينهم من الحصول على خدمات الحجر الصحي وتبسيط عمليات الفحص الدوري، إضافة إلى مجموعة الجهات الحكومية والشركاء في تعزيز المعرفة والتجارب.

الفائزون بدورة عام 2020

ضمن فئة تقديم خدمات شاملة وعادلة للجميع، فاز بالجائزة برنامج الرعاية الصحية الصديقة لكبار السن في مكتب مقاطعة سيونغ دونغ في كوريا الجنوبية، والهادف إلى جعل خدمات الرعاية الصحية في متناول «كبار السن» الذين يعانون من الفقر والضعف والعزلة الاجتماعية، وتمثل التحدي في ارتفاع نسبة الشيخوخة في المجتمع، إذ شكل كبار السن الذين يبلغون 65 عاماً فما فوق عام 2019 نسبة 14.9 % من سكان كوريا، وهو رقم يتوقع أن يتجاوز 64.5 % عام 2067، فيما تبلغ نسبة كبار السن بمنطقة سيونغ دونغ في سيول الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فما فوق 14.4٪، كما تبلغ نسبة الذين تصل أعمارهم 75 عامًا وما فوق 5.8٪.

تعرفة الطاقة

كما فازت هيئة التحديث الإداري والمديرية العامة للطاقة والجيولوجيا في البرتغال عن مبادرة النظام المؤتمت لدعم تعرفة الطاقة والهادفة إلى أتمتة عملية تطبيق التعرفة التلقائية للطاقة الاجتماعية، وتمثل التحدي في أن الحكومة البرتغالية قامت عام 2010، بتشغيل برنامج «تعرفة الطاقة الاجتماعية» لتخفيف عبء فواتير الطاقة عن الأسر ذات الدخل المنخفض من خلال السماح برسوم مخفضة لمن هم في أمس الحاجة إليها، إلا أن الإقبال بقي منخفضاً نتيجة التحديات الإدارية في الوصول إلى الخدمة أو قلة الوعي أو عدم وصول المعلومة للمعنيين.

التعلم المهني

خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة

كما فاز مجلس مدينة جابواتاو دوس غوارارابيس في البرازيل عن مبادرة الدورة التحضيرية لقبول الطلاب في المدارس الفنية بهدف تشجيع وصول طلاب المدارس الإعدادية إلى المدارس الفنية الثانوية والتحاقهم فيها من خلال تقديم دورات تحضيرية وإرشادات مهنية ودروس إضافية مجانية للطلاب ذوي الدخل المنخفض، وتمثل التحدي في انخفاض معدل قبول طلاب المدارس الإعدادية بمنطقة جابواتاو دوس غوارارابيس في المدارس الفنية المهنية الثانوية لوجود معايير قبول تنافسية في الوقت الذي يعاني أهل هذه المنطقة من مستويات مادية منخفضة وتحصيل علمي متدن ما أفقدهم فرصة الالتحاق بالمدارس وتسبب بآثار سلبية على إتمامهم التعليم وقلة فرص العمل.

آليات متكاملة

وضمن فئة ضمان آليات متكاملة للتنمية المستدامة فازت مبادرة مجلس نويفو ليون للتخطيط الاستراتيجي في المكسيك، الذي عمل على إعداد خطة استراتيجية مدتها 15 عامًا بهدف تعزيز التنمية المستدامة والرفاهية العامة لمواطني نويفو ليون وتلبية احتياجاتهم خصوصاً الأفراد الأقل حظاً، وتمثل التحدي في أن التخطيط ووضع الاستراتيجيات كان مرتبطاً بالأحزاب والقوى السياسية، ما دفع «ولاية نويفو ليون» إلى إطلاق هذه المبادرة من أجل تلبية احتياجات مواطنيها.

مؤسسات شفافة

كما فازت وزارة الأراضي في بنغلادش ضمن فئة تطوير مؤسسات عامة شفافة وخاضعة للمساءلة عن مبادرة تطبيق الطفرة الإلكترونية الهادف إلى ضمان الشفافية في عمليات نقل الملكية للأراضي وزيادة كفاءة الأداء وتسريع الإجراءات وضمان نظام عادل لجميع المواطنين خصوصاً الأكثر ضعفاً بما في ذلك الأميين والنساء وكبار السن والفقراء، ويتمثل التحدي في وجود نظام تقليدي لنقل ملكية الأراضي في بنغلاديش «تغيير سند الملكية من شخص إلى آخر» مع وجود كثافة سكانية وندرة في الأراضي.

التحول الرقمي

كما فازت وزارة التعليم الأساسي بإقليم الشمال الشرقي في جمهورية بوتسوانا ضمن فئة تعزيز التحول الرقمي في القطاع الحكومي عن مبادرة تضمين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التدريس والتعلم، الهادفة إلى تعزيز ثقافة التعلم مدى الحياة وتسريع الابتكار لتطوير أنظمة قائمة على المعرفة وتقديم خدمات حكومية إلكترونياً، وتمثل التحدي في تنفيذ سياسة الحكومة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في النظام التعليمي، حيث كانت تتم معالجة البيانات وتخزينها بشكل يدوي إلى جانب قلة من يستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في نظم التعلم والإدارة.

وعمل الفريق على إدخال نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجالات التدريس والتعلم من خلال تطوير منصة تفاعلية على الإنترنت تتكون من وحدات التعلم الإلكتروني وإدارة البيانات تستهدف المعلمين والمتعلمين بمشاركة من الوالدين، فيما تدير وحدة إدارة البيانات جميع البيانات الإقليمية لمعلومات الموظفين والطلاب، وبموجب المبادرة تم إنشاء مكتب افتراضي واحد يتم من خلاله إدارة جميع البيانات الإقليمية وتخزينها.

العدالة الرقمية

كما فازت المديرية العامة للتحول الرقمي لإدارة العدل في وزارة العدل الإسبانية، عن مبادرة «العدالة الرقمية: رؤية 360 درجة للأمن والسلامة»، الهادفة إلى تبسيط الإجراءات القضائية ورقمنتها لإفادة المهنيين العاملين في المنطقة والمواطنين الذين يستخدمونها لتعزيز الكفاءة والشفافية وتحقيق العدالة، وتمثل التحدي في صعوبة الوصول إلى المعلومات القضائية واستخدامها ومشاركتها مع بطء الإجراءات المتبعة وكثرة الوثائق المطلوبة التي تتطلب مزيداً من الوقت والجهد إلى جانب كثرة التحديات التي تتعلق بالأمن السيبراني.

وعملت وزارة العدل على تبسيط الإجراءات القضائية ورقمنتها ومعالجة تحديات الأمن السيبراني لضمان سرية المعلومات مع الحفاظ على سهولة الوصول للخدمات والنزاهة والمصداقية وإمكانية التتبع وسهولة الاستخدام.

خلال تكريم الفائزين بجائ زة الأمم المتحدة للخدمة العامة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"