عادي

الأمم المتحدة تتهم حركة "طالبان" بارتكاب الكثير من "الانتهاكات المقلقة"

17:56 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الأمم المتحدة

جنيف - رويترز
قالت الأمم المتحدة الثلاثاء إن أكثر من 100 من الأفراد السابقين في قوات الأمن الوطنية الأفغانية وغيرهم "قتلوا" منذ سيطرة حركة "طالبان" على الحكم في أغسطس/آب، معظمهم على أيدي الحركة التي اتهمتها المنظمة الأممية أيضاً بأنها "تجند الصبية وتقمع حقوق النساء".
وقالت ندى الناشف نائبة مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن بينهم 50 على الأقل يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم "داعش" الإرهابي، وهو عدو أيدلوجي لطالبان، وقد "قتلوا شنقاً أو نحراً" بحسب المسؤولة الأممية.
وأضافت في كلمة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف أن ما لا يقل عن ثمانية نشطاء أفغان وصحفيين اثنين "قتلوا" منذ أغسطس/آب، ووثقت الأمم المتحدة أيضاً 59 احتجازاً غير قانوني وتهديدات لهم.
وتابعت أن "سلامة القضاة وممثلي الادعاء والمحامين الأفغان، خاصة النساء العاملات في المجال القانوني، مسألة تثير القلق بوجه خاص".
وفي ذات السياق، أعربت الأمم المتحدة الثلاثاء عن قلقها من "عمليات إعدام خارج نطاق القضاء" ارتكبت بحق عناصر سابقين في قوات الأمن الأفغانية وأشخاص مرتبطين بالحكومة السابقة، مؤكدة أن حركة طالبان ارتكبت 72 منها.
وأعلنت نائبة مفوضة حقوق الإنسان في المنظمة الدولية ندى الناشف أمام مجلس حقوق الإنسان: "بين آب/أغسطس و تشرين الثاني/نوفمبر، تبلغنا من مصادر موثوقة بتنفيذ أكثر من مئة عملية إعدام بحق عناصر سابقين في قوات الأمن الوطني الأفغانية وآخرين مرتبطين بالحكومة السابقة، ونُسب 72 منها على الأقل إلى طالبان".

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"