عادي

جورجيون يحتجون ضد «تعذيب ساكاشفيلي»

00:49 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

تبليسي - أ ف ب

احتج آلاف من مناصري الرئيس الجورجي الأسبق ميخائيل ساكاشفيلي، الثلاثاء، للمطالبة بإطلاق سراحه، ملوّحين ب«إضراب جماعي عن الطعام» بعدما أفاد أطباء بأنه تعرّض للتعذيب خلال توقيفه.

ورفع المتظاهرون الذين احتشدوا في تبيليسي الأعلام، ولافتات كتب عليها «أطلقوا سراح ساكاشفيلي»، وشاركوا في مسيرة في العاصمة تجمّعوا في نهايتها أمام مقر البرلمان؟ والثلاثاء قال نيكا ميليا، رئيس «الحركة الوطنية المتحدة» التي أسسها ساكاشفيلي: «نطلق اليوم إضراباً جماعياً عن الطعام لن ينتهي إلا بفك أسر ساكاشفيلي».

ودعا الرئيس الأسبق في رسالة وجّهها للمتظاهرين تلتها والدته خلال التجمّع إلى الوحدة الوطنية، والتظاهر الحاشد سلمياً للضغط على السلطات من أجل تنظيم انتخابات مبكرة.وتتّهم منظمات حقوقية الحكومة الجورجية باللجوء إلى الملاحقات الجنائية لمعاقبة السياسيين المعارضين، ووسائل الإعلام التي تنتقدها.

وتولى ساكاشفيلي رئاسة جورجيا بين عامي 2004 و2013، وأوقف في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعيد عودته سراَ إلى جورجيا من منفاه في أوكرانيا.وقال أطباء عاينوه في مكان توقيفه إن ساكاشفيلي يعاني من أمراض عصبية عدة «من جراء التعذيب وسوء المعاملة والرعاية الطبية غير المناسبة، والإضراب عن الطعام لفترة طويلة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"