عادي

استقالة مسؤولة في اتحاد السباحة الأمريكي

11:04 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
سينثيا ميلين تتحدث بعد استقالتها
متابعة: ضمياء فالح
قدمت سينثيا ميلين المسؤولة في اتحاد السباحة الأمريكي منذ 30 عاماً، استقالتها من منصبها بسبب السماح لسباحات، ولدن بيولوجياً كذكور، بالمنافسة مع السباحات في المسابقة الوطنية بالولايات المتحدة وذلك على خلفية فوز سباحة متحولة تدعى ليا توماس في بطولة وكسرها رقمين قياسيين رغم منافستها كذكر في جامعة بنسلفانيا على مدى 3 سنوات.
وقالت ميلين: «لست أعترض على ليا كشخص فكلنا خلق الله، لكن جسم الرجل خلق ليكون أقوى من جسم المرأة وسيبقى الشخص المولود ذكراً بمواصفات أعلى من مواصفات السباحة التي خلقت أنثى وهذا الاختلاف لا يتغير إلى الأبد».
وقدمت ميلين استقالتها في 17 ديسمبر عندما كانت تستعد لرئاسة بطولة البارالمبيك للسباحة الوطنية في نورث كارولاينا وأضافت: «قلت لزملائي في الاتحاد إنني لا أستطيع تحمل البقاء لأن كل شيء منصف في السباحة يتبخر ولو كنت هناك في البطولة التي فازت بها ليا لقلت للحكم يمكنها أن تسبح ولكن في مشاركات استعراضية، لست الوحيدة المعترضة على منافسة ليا للسباحات لكن البعض يخشون الكلام علناً كي لا يتعرضوا للتجريم. القائمون على الاتحاد يخافون انسحاب الرعاة بحجة أن الاتحاد ليس ضد التمييز لكن ما يجري ظلم للاعبات على سبيل المثال يمكن أن تفوز السباحة كيتي ليديكي ( البطلة الأولمبية ) على الكثير من المنافسين الذكور لكنها في النهاية ستخسر أمام أفضل سباح لأن الفارق هو 8 إلى 12 بين النساء والرجال في القوة البدنية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"