عادي

بوتين للغرب: لا مجال للتراجع وردنا العسكري سيكون مختلفاً

ستولتنبرج يدعو إلى عقد مجلس روسيا الناتو في 12 يناير
01:19 صباحا
قراءة 3 دقائق
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن رد موسكو، في حال رفض الولايات المتحدة وحلف «الناتو» تقديم ضمانات أمنية لروسيا، قد يكون مختلفاً تماماً، وسيتوقف على توصيات الخبراء العسكريين. وحذر بوتين من أن موسكو أصبحت في موقع لم يعد فيه أمامها مجال للتراجع، فيما دعا الأمين العام لحلف «الناتو» ينس ستولتنبرج، إلى عقد جلسة لمجلس روسيا الناتو في 12 يناير/كانون الثاني المقبل.

موسكو: لا تراجع إلى الوراء

وقال بوتين في حوار أجرته معه قناة «روسيا 1» الخميس الماضي، على هامش مؤتمره السنوي الكبير، وتم بثه، أمس الأحد، رداً على سؤال عن ماهية رد موسكو «العسكري التقني» إذا لم يصغ الأمريكيون و«الناتو» إلى مباعث القلق الأمنية الروسية: «ردنا قد يكون مختلفاً تماماً، وسيتوقف على التوصيات التي سيقدمها إليّ خبراؤنا العسكريون». وفي الوقت نفسه أعرب بوتين عن سعي روسيا إلى «إحراز نتيجة دبلوماسية تفاوضية سيتم تثبيتها قانونياً في الوثائق التي اقترحناها»، في إشارة إلى مسودتي الاتفاقيتين اللتين عرضت موسكو على الولايات المتحدة و«الناتو» توقيعهما، بغية وضع نظام ضمانات أمنية لخفض التوترات العسكرية في أوروبا.

وتقضي هذه الاقتراحات بتكثيف التنسيق بين الطرفين، بهدف تفادي أية حوادث عسكرية خطرة، والحد من نشر أسلحة استراتيجية مثل القاذفات الثقيلة والصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، في مناطق محددة، مع تعهد «الناتو» بعدم مواصلة تمدده شرقاً، وعدم منح أوكرانيا العضوية فيه. وحذر بوتين من أن موسكو أصبحت في موقع لم يعد فيه أمامها مجال للتراجع في ما يخص مباعث قلقها إزاء تمدد حلف «الناتو» شرقاً. وقال رداً على سؤال عن «الخطوط الحمراء» التي تحددها روسيا أمام الغرب: «أود أن يتضح داخل بلدنا وفي الخارج أن المشكلة لا تكمن في وضعنا خطاً لا نريد أن يتجاوزه أحد؛ بل في أنه لم يعد هناك مجال للتراجع لدينا. دفعونا إلى الخط الذي لم يعد بوسعنا فيه مواصلة التحرك إلى الوراء».

وحذر بوتين من أن نصب «الناتو» منظومات صاروخية في أوكرانيا سيعني أنه سيكون قادراً على استهداف العاصمة الروسية موسكو في غضون أربع أو خمس دقائق فقط، متسائلاً: «إلى أين ينبغي لنا التحرك في هذه الظروف؟».

وتابع: «وضعونا في حال نضطر فيها إلى القول لهم: قفوا، وهذا ما يكمن فيه الأمر».

محادثات روسية ألمانية

من جهة أخرى، ذكر المكتب الإعلامي ل«الناتو» لوكالة «نوفوستي» الروسية، أمس: «قرر الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرج بصفته رئيس مجلس روسيا الناتو عقد المجلس في 12 يناير 2022، ونحن على تواصل مع موسكو بشأن هذا الاجتماع». وستأتي هذه الجلسة، إن عقدت، تزامناً مع اجتماع اللجنة العسكرية للناتو على مستوى رؤساء الأركان في بروكسل.

وفي السياق نفسه، اتفقت موسكو وبرلين على عقد اجتماع مطلع كانون الثاني/يناير في إطار الجهود الرامية إلى نزع فتيل الأزمة بين الغرب وروسيا حول أوكرانيا، وفق ما ذكر مصدر في الحكومة الألمانية، السبت.

وسيعقد هذا الاجتماع بين ينس بلوتنر، المستشار الدبلوماسي للمستشار الألماني أولاف شولتس، ودميتري كوزاك، مبعوث الكرملين المسؤول عن إدارة المفاوضات مع أوكرانيا. وتم إقرار مبدأ هذا الاجتماع، الخميس، خلال محادثة هاتفية بين شولتس والرئيس بوتين، بحسب المصدر الألماني. وجدد الأخير تأكيده ضرورة «خفض التصعيد» في المنطقة، و«تفعيل» آلية النورماندي التي تضم ألمانيا وفرنسا وأوكرانيا وروسيا في محاولة لتحقيق سلام دائم بين هذه البلدان.

وكانت موسكو أعلنت السبت، عودة أكثر من عشرة آلاف جندي روسي إلى قواعدهم بعد إجراء تدريبات استمرت شهراً جنوبي البلاد، خاصة قرب الحدود الأوكرانية في ذروة التوتر بين موسكو والغرب. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"