عادي

ميانمار.. دفن رفات 30 قتيلاً سقطوا في «هجوم وحشي»

00:00 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
ميانمار - رويترز
أعلن متمردون ميانماريون دفن أكثر من 30 قتيلاً سقطوا، وأُحرقت جثثهم في مجزرة، دعا مجلس الأمن الدولي إلى محاسبة المسؤولين عنها، وإلى الوقف الفوري للعنف في البلاد.
واتهم ناشطون معارضون جيش ميانمار بارتكاب الهجوم الذي وقع قبل أسبوع، قرب قرية مو سو في ولاية كاياه التي قال صندوق «انقذوا الأطفال» الخيري، إن اثنين من موظفيه قُتلا فيها. وظهر في صور منشورة على الإنترنت أعضاء في الجماعة المتمردة وهم يدفنون الرفات.
وكانت وسائل إعلام رسمية قالت من قبل، إن جنوداً أطلقوا النار، وقتلوا عدداً غير محدد من «الإرهابيين المسلحين» في القرية.
وأعرب المجتمع الدولي عن شعوره بالصدمة، بسبب الهجوم الذي وصفته السفارة الأمريكية في ميانمار بـ«الوحشي».
وقال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في بيان صحفي صدر، الأربعاء، إن أعضاءه ينددون بقتل ما لا يقل عن 35 شخصاً، بينهم أربعة أطفال، والاثنان العاملان في صندوق «أنقذوا الأطفال». ودعا البيان إلى محاسبة المسؤولين وطالب «بالوقف الفوري لكل أعمال العنف».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"