عادي

«سمكة الأسد» السامة تهدد الأنظمة البيئية

01:52 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
Video Url
سمكة الأسد

تعتبر سمكة الأسد الملونة ضرورية في أي حوض مائي متنوع، لكن هذا الجنس الغازي استحال تهديداً كبيراً على الأنظمة البيئية في منطقة غرب المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي.

تقول مافي إسكالونا، وهي ممرضة فنزويلية تهوى الصيد بالرمح: «سمكة الأسد جميلة، لكن عليك أن تقتلها»، لأنها «تتسبب بكثير من الضرر».

وتعد سمكة الأسد ذات الأشواك السامة من آكلات اللحوم، ويعود أصلها إلى المحيطين الهندي والهادئ، وأصبحت حالياً من الأنواع الغازية في المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي، مما يشكل تهديداً لهذه الأنظمة البيئية خاصة في فينزويلا.

ويمكن حالياً العثور على سمكة الأسد، المعروفة بأسماء أخرى مثل «سمكة التنين» و«دجاجة البحر»، من فلوريدا إلى شمالي البرازيل.

ولهذه الأسماك شهية كبيرة، ومسؤولة مع الصيد الجائر والتلوث والتغير المناخي، عن انخفاض أعداد الأسماك في المنطقة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"