عادي

سلطان: نعمل على معالجة تدنـي رواتـب 5400 متقـاعـد

أعلن عن افتتاح جامعة خورفكان منتصف العام
00:07 صباحا
قراءة 5 دقائق
سلطان بن محمد القاسمي

الشارقة: «الخليج»

أكد صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، استمرار الجهود لإيجاد وظائف لمواطني إمارة الشارقة، سواء ضمن تعيينات الدوائر الحكومية المدرجة في موازناتهم، أو ضمن المشروع الذي يعمل عليه مع فريق يضم عدداً من الدوائر يستخدم سبلاً أخرى للتوظيف. وأن العمل كذلك مستمر لمعالجة أوضاع متقاعدي الكادر غير المحلي من مواطني الإمارة. وأعلن حزمة مشاريع تطويرية ستنفّذ في مدن الإمارة خلال 2022.

قال سموّه، في مداخلة هاتفية، عبر برنامج «الخط المباشر» الذي يبث من أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، مع الإعلامي محمد خلف، المدير العام لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون: كل عام وأنتم جميعاً بخير بمناسبة العام الجديد. ورداً على السؤال الذي طرح في البرنامج عن الألف وظيفة التي أُعلن عنها نهاية العام الماضي أوضّح أن هذه الوظائف تابعة للدوائر الحكومية وهي مدرجة ضمن موازناتهم التي تم رفعها.
وأضاف سموّه «نحن نعمل كفريق مشترك في العمل الخيري، يضم عدداً من الدوائر منها دائرة التخطيط ودائرة الخدمات الاجتماعات الاجتماعية وغيرها من الجهات، فنعمل على إيجاد وظائف غير الوظائف الموجودة في الحكومة، أما بالنسبة لخلق وظائف كفتح دوائر جديدة، فهذه كلها إضافات جديدة على الموازنة، فنحن في هذا الفريق نختلف عما تضعه الحكومة لأنهم عندما يضعون الموازنة، يحددون المصاريف التي تحتاج إليها الدائرة وما تحتاج إليه من موظفين، لكن نحن في هذا الفريق لدينا سبل أخرى».
وظائف الشرطة
وتابع سموّه «لدينا الآن نحو 3000 وظيفة، جميعها إحلال في شرطة الشارقة، وقالوا لنا في الأمر إن 3 وظائف لغير المواطن تساوي وظيفة واحدة للمواطن، لذا سنوظّف 1000 مواطن فقط، فأجبناهم بأنه لا يجوز ذلك، لأنه سيعطل سير العمل، لذلك يلزم توظيف 3000 آلاف شخص، فعندما يتغير شخص يحل محله آخر. ولاحظنا أنهم باشروا في تنفيذ الأمر باستعجال، فقلت لهم لا تتعجلوا، فالأمر له خطوات أولها إيجاد من يقبل بالوظيفة ثم توظيفه ثم تدريبه جيداً ليتمكن من القيام بمهام عمله ثم الإحلال.
ونحن الآن بدأنا نستقبل الناس المحتاجين إلى هذه الوظائف، ومعظمها وظائف مدنية وليست وظائف عمّال أو عمّال نظافة وما شابه، فجميعها وظائف مرموقة، منها المهندسون والمسؤولون عن تخطيط مواقع الشرطة، ومعظمهم خريجو جامعات، فهذا العمل نقوم به الآن».
ملف المتقاعدين
وقال صاحب السموّ حاكم الشارقة: «لدينا كذلك ملف متقاعدي الكادر غير المحلي من مواطني إمارة الشارقة، الذين يمكن أن يعتقد أحدهم أننا نسيناه خلال انشغالنا بالموازنة، فنقول لهم إننا لم ننس شيئاً وأنجزنا عملاً جيداً. وكما ذكرت سابقاً أن لدينا أكثر من 5400 متقاعد من أصحاب الرواتب المتدنية، ومخصصات تقاعدهم متدنية، لذلك قسمناهم إلى ثلاث فئات: الأولى: المتوفّى عائلها، والثانية: التي عائلها طريح الفراش، والثالثة: التي يستطيع عائلها العمل».
وأضاف «بالنسبة للفئة الأولى، وعددها 500، لهم مخصصات من دائرة الخدمات الاجتماعية، أنجزنا مشروعهم في منتصف ديسمبر، وأدرجوا في موازنة 2022. أما الثانية وعددها 500، فبقرار المجلس التنفيذي يحصل المتقاعد الطريح الفراش على الخدمات الصحية لمن كانت مرتباتهم أقل من 12 ألف درهم، وأنا الآن أطلب من المجلس التنفيذي أن يرفعوا الرواتب كما رفعناها، ونطلب منهم أن يرفعوا هذا السقف من 12 ألفاً إلى 17500 أو 18500، فعلى الرغم من أنهم مشمولون بالرعاية الصحية، فإنهم بحاجة إلى زيادة الرواتب، فلذلك أقترح أن نقدم لهم مساعدة كالتي قدمناها لأسر المتقاعدين التي توفي عائلهم، الفئة الأولى». وتابع سموّه: «وبالنسبة للفئة الثالثة، وهم من يستطيعون العمل؛ فنحن نعمل على توفير الوظائف لهم حتى وإن كان المتقاعد يتسلّم راتباً تقاعدياً من جهة أخرى، فنحن لا ننظر إلى مكان عمله وإنما إلى أنني مسؤول عنه. وبإذن الله ستكون 2022 سنة خير، وكما هو ملحوظ في الموازنة أن النصيب الأكبر منها للخدمات الاجتماعية».
أولوية التوظيف
وعن أولوية التوظيف؛ قال صاحب السموّ حاكم الشارقة «نتمنى لأولادنا وبناتنا المكان المناسب الذي يعملون فيه. علماً بأن هناك بعض الأشخاص يعلقون هذا الأمر قائلين: إنهم يُختارون في التوظيف. وأنا أقول لهم: طبعاً نختار ونفاضل وفقاً لظروف الأسر وترتيب الأولويات.. فأنا الآن لديّ أسرة يعلم بحالها وباحتياجها الله سبحانه وتعالى، فالأسر التي ينعم عائلها براتب كبير؛ يستطيع الأب أن ينفق على الابن حتى يحصل على وظيفة، بينما الأسرة التي يحتاج عائلها إلى المساعدة، فستكون بالنسبة لنا أولوية، فلن نترك ابن هذه العائلة في احتياج أو عرضة للضياع».
وأضاف «لذا نطلب ممن تأخرنا عليهم في التوظيف أن يسمحوا لنا أن نعطي الأولوية للأكثر حاجة إلى الوظيفة. وللأسف هناك من يقولون: أكملنا 5 سنوات ونحن نركض للحصول على الوظيفة. وهؤلاء أقول لهم: هذا غير صحيح، لا بدّ من وجود علّة، فبالأمس أرسلت أوراق أحد الأشخاص بنفسي وقلت لهم لماذا نوظّفه؟ فهو كلما الحقوه بوظيفة تركها. هذه الحال أيضاً مشكلة أخرى عندما يكون طالب الوظيفة نفسه لا يحب العمل. أما إذا سقط شيء منا سهواً - ولا نعتقد ذلك - فنطلب منهم أن يسامحونا».
نواة المجتمع
وعن أهمية الأسرة واستقرارها؛ قال صاحب السموّ حاكم الشارقة: «نحن نحرص على استقرار المجتمع الذي نواته الأسرة التي تتأسس بالشاب والشابة اللذين نحرص على توفير الحياة الكريمة لهما، ليتمكنا من تكوين أسرة ناجحة مستقرة تسهم في بناء مجتمع ناجح. ونحن مجتهدون لتحقيق الخير للمجتمع بإذن الله».
مشاريع 2022
وعن أبرز المشاريع التطويرية التي ستنجز خلال عام 2022؛ قال سموّه «أهم مشروع في عام 2022 هو افتتاح جامعة خورفكان، وسيكتمل البناء منتصف هذه السنة بإذن الله، لنفتتحها بعد فصل الصيف، وهي بالنسبة لي أنا أهم مشروع الآن».
وأضاف «لدينا مشاريع أخرى منها استثمارية وترفيهية وسياحية جميعها تأتي في وقتها، وفقاً لخطة تطوير المدن، فنحن أنجزنا تقريباً تطوير مدينة خورفكان، وهذا العام سننجز تطوير كلباء بإذن الله، ثم المنطقة الوسطي، علماً بأن هذه المنطقة كان من المقرر تطويرها عام 2023، ولكنها رفضت ذلك وجذبتنا إليها للبدء في التطوير، ونحن لدينا مشاريع عدة في المنطقة الوسطى، منها سفاري الشارقة، ومشروع الشريعة، وبحيرة البطحاء، جميعها هذا العام بإذن الله.
إحلال المباني القديمة
واستطرد صاحب السموّ حاكم الشارقة قائلاً: أما عن مدينة كلباء؛ فمشاريعها ضخمة، فكما نلاحظ مدينة كلباء لديها شاطئ غير موجود في أي مدينة، فهو ممتد من بداية المدينة حتى آخرها، وجارٍ الآن العمل للانتهاء من إحلال المباني القديمة في نهاية العام الجاري بإذن الله، كما لدينا مشروع سوق كلباء ليعود عامراً كما كان، وكذلك العمل مستمر في استراحة الكتاب، ولدينا مشروع كبير على مدخل مدينة كلباء وهو الحدائق المعلقة والبحيرة، وسيتم إنجازه هذا العام بإذن الله. 
وتابع سموّه «وكذلك العمل جارٍ لإنجاز جامعة كلباء وافتتاحها في منتصف عام 2023، حيث نطوّر البنية التحتية للمباني وكذلك المرافق والمعدات الداخلية من مختبرات وصالات. ولدينا مشروع برج الساعة الواقع في شارع الوحدة، الممتد من خطمة ملاحة مدخل عُمان إلى مطار الفجيرة، وسيتم افتتاح هذا المشروع العام الجاري بإذن الله.
واختتم صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حديثه قائلاً «نحن كما نطوّر المجتمع نطوّر له المرافق، لينعم بهذا البلد أصحابه وسكّانه. ولتفتح كذلك هذه المشروعات فرصاً للعمل لأصحاب المشروعات الاستثمارية الصغيرة، ونتمنى الخير والتوفيق للجميع بإذن الله».
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"