عهد جديد

00:07 صباحا
قراءة دقيقتين

محمد بن ثعلوب الدرعي

نقف على أعتاب عام جديد بأمنيات عريضة وطموحات لا حدود لها، بحثاً عن عهد جديد ومجد يضاف إلى ذلك السجل الرائع والمتميز، لوطن لا يعرف للطموحات حدوداً، وإنجازات تتخطى الحدود ولا تعرف المستحيل، ومعها أصبحت الإمارات أنموذجاً استثنائياً يقف أمامها العالم، مراقباً لما تقدمه وقدمته وتقدمه عبر تجربتها الوحدوية الفريدة من نوعها.

السباق نحو التميز ليست له نهاية، ونحن إذ نقف على أبواب عام جديد، فإننا نقف أمام تحديات جديدة لتأكيد الجدارة ومواصلة طريق التميز والمجد، ونتعاهد على المضي قدماً نحو مواصلة الطريق الذي رسمته لنا قيادتنا الرشيدة. أمام أمنيات لا سقف لها في سباق التميز، فإن التحديات أيضاً لا حدود لها، ولأن طريق المجد مملوء بالأشواك والعقبات، فإنه من الحكمة أن نعرف لغتها ونجيد التعاطي معها وعبورها دون أن تعرقل مسيرتنا، وهنا يكمن التحدي الحقيقي.

يشتهر الدوري الإنجليزي ببعض المظاهر التي تميزه عن غيره من الدوريات، منها «بوكسينج داي» الذي أصبح من التقاليد العريقة في كرة القدم، وعلى الرغم من تصاعد الأصوات المطالبة بإعادة النظر في «بوكسينج داي» لأسباب تتعلق برغبة الكثير من اللاعبين في الاحتفال مع عائلاتهم بأعياد الميلاد، إلى جانب الإجهاد الذي يسببه نظراً لضغط المباريات الذي يعرض اللاعبين للإصابة، لا يزال «بوكسينج داي» الذي تقام مبارياته في توقيت واحد في 26 ديسمبر من كل عام، يحظى بشعبية هائلة ومكانة خاصة جماهيرياً، لما يحمله من طابع عريق؛ كونه تقليداً إنجليزياً يجسد تاريخ كرة القدم في بلد المنشأ.

في «بوكسينج داي» كان مانشستر سيتي صاحب الكلمة الأقوى والأكثر سماعاً في «البريميرليج»، عندما واصل نتائجه المتميزة بفوز صعب على أرسنال بهدفين لهدف، وحافظ بهما على صدارته، ووسّع الفارق بين أقرب مطارديه فريق تشيلسي إلى 10 نقاط، بعد أن رفع رصيده إلى 53 نقطة، في الوقت الذي كان فيه الفريق السماوي من أكثر المستفيدين من تعادل تشيلسي وليفربول بهدفين في قمة مواجهات الجولة 21، وهي النتيجة التي لم تخدم تطلعات الفريقين، بينما كان «سيتي» المستفيد الأكبر مع جملة من الأرقام الجديدة التي يواصل تحقيقها الفريق السماوي في موسم يبدو أنه سيكون استثنائياً في كل شيء.

آخر الكلام

مباراة تشيلسي وليفربول أكدت للجميع مكانة وتفوق الدوري الإنجليزي، قياساً بالدوريات الأخرى، هذه هي الحقيقة وهذا ما تؤكده الأرقام من جولة لأخرى.

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"