عادي

«كان 2022» أكبر صفعة لعنصرية أندية أوروبا

إيكوم عضو لجنة تنظيم نسخة الكاميرون لـ «الخليج الرياضي»:
23:12 مساء
قراءة دقيقتين
فاليري إيكوم

أكد فاليري إيكوم، عضو لجنة تنظيم بطولة كان 2022، أن الكاميرون أتمت كافة التحضيرات من أجل تنظيم مثالي لبطولة أمم إفريقيا.

وقال إيكوم ل «الخليج الرياضي»: «بطولة الأمم الإفريقية من أكبر البطولات، كنّا نتابع كل ما قيل حولها، ولم يكن بوسعنا شيء غير العمل وتأكيد أننا جاهزون تماماً لتنظيم (الكان)، أما أكثر ما أثار استغرابنا، كان مناداة البعض بانطلاق البطولة بدون اللاعبين الدوليين».

وتابع بالقول:من غير الطبيعي عدم انضمام اللاعبين الذين يلعبون في الأندية الأوروبية، هل تستطيع أندية أوروبا منع لاعبيها من المشاركة في كوبا أمريكا؟ المؤكد أن لا أحد يمكنه ذلك، فلماذا تضغط على اللاعبين لعدم المشاركة في بطولة إفريقيا؟.

وبسؤاله عن التقارير التي تحدثت عن نقل البطولة إلى قطر، قال إيكوم: «حقيقة شعرنا بالإهانة، جراء هذه التقارير، وكأن إفريقيا لا تستطيع تنظيم بطولتها، ولا تستطيع تطبيق البروتوكولات الصحية، ثم تقرأ خطاب اتحاد الأندية الأوروبية الموجه إلى فيفا، وتظن أن تلك الأندية هي فقط من تهتم بصحة لاعبيها، ولكنها في الحقيقة لا تهتم إلا بمكاسبها». وأضاف: «بطولة أمم إفريقيا ليست بطولة صغيرة، بل ربما هي ثالث أقوى بطولة للمنتخبات بعد كأس العالم وكأس أمم أوروبا، ويشارك فيها نخبة من أفضل لاعبي العالم، إقامتها سيكون التحدي الأكبر والرد الأقوى على عنصرية أوروبا ضد كرة إفريقيا». وتابع: «اتحاد الأندية الأوروبية تحدث عن غياب بروتوكول صحي في الكاميرون للبطولة، وتلك مغالطة كبرى، هل تتخيل أن ذلك الخطاب الملائكي حول عدم قدرة إفريقيا على حماية لاعبيها من فيروس كورونا ومتحور أوميكرون، خرج للنور بعد ساعات من تسجيل أندية الدوري الإنجليزي لعدد إصابات قياسي بالوباء؟ هي العنصرية التي تصور للأوروبيين أن الأفارقة لا يستطيعون حماية أنفسهم أو اللاعبين من فيروس كورونا، جعلتهم يتغاضون عن الحقائق، ويسوقون الدلائل الوهمية لحماية مصالحهم، هم ومن بعدهم الطوفان». وأضاف: «فكرة إقامة كأس أمم إفريقيا لم تعد مجرد إقامة بطولة في موعدها، بل أصبحت حفاظاً على كرامة قارة لم يتوان فيفا وبعض من أتباعه، على التقليل منها ومعاملة بطولتها كبطولة ودية إقامتها أمر غير مهم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"