عادي

«بي بي سي»: الإمارات الأكثر مرونة في التعامل مع الوباء

14:11 مساء
قراءة دقيقتين

دبي: هشام مدخنة
تحدث تقرير جديد لـ «بي بي سي» عن المرونة التي تعاملت بها دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا تزال، مع وباء كورونا والمتغير الجديد «أوميكرون»، الذي ضرب أجزاء من أوروبا وأجبرها على الإغلاق مرة أخرى. وكيف استطاعت الإمارات وسط كل تلك الضجة الحفاظ على أجوائها مفتوحة أمام معظم المسافرين الدوليين مع اتباع أقصى درجات الحماية والالتزام بالإجراءات الاحترازية للحفاظ على معدلات الإصابة في حدودها الدنيا.
وقالت «بي بي سي»، إنه طوال فترة الوباء، كانت الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الدول مرونة في مواجهة متغيرات فيروس كورونا، وحققت أعلى معدل تطعيم في العالم واختبارات مكثّفة وبأسعار معقولة. مشيرة إلى احتلال الإمارات حالياً للمرتبة الأولى في تصنيف مرونة كوفيد الذي تصدره «بلومبيرج» باستمرار، ويصنف 53 دولة وفق 12 مؤشراً عالمياً مثل جودة الرعاية الصحية، ومعدل الوفيات، وإعادة فتح السفر.
وبالحديث عن دبي، ذكر التقرير أن الإمارة، في ظل انتشار فيروس كورونا، استثمرت أكثر في الحفاظ على مجتمعها الخاص وحافظت على موقعها مركزاً سياحياً عالمياً. وقالت كاثي جونستون، كبيرة المسؤولين في شركة ميرزام للمواد الغذائية، التي تعيش في دبي منذ أكثر من 30 عاماً: «كان علينا جميعاً العمل معاً لحماية بعضنا، دبي تبدو مثل كوكب آخر، وأنا أحبها».
وتناول تقرير «بي بي سي» تجارب إضافية لبعض المقيمين في دبي، ولماذا يفضلون العيش فيها؟ حيث أشار معظمهم إلى الطقس المثالي أولاً من أكتوبر إلى مايو، وعودة الأحداث والأنشطة والأمسيات الممتعة في الهواء الطلق، بالإضافة إلى الكثير من الزخم في فناء الإمارة وداخل أبنيتها المطلة على البحر. كما تستضيف المدينة حالياً أهم حدث دولي يجمع العالم كله وهو معرض «إكسبو دبي 2020» الذي يعرض ابتكارات فريدة ومشاريع مستقبلية تهم الجميع.
وأضافت «بي بي سي»، بأن دبي عملت بجد خلال العقد الماضي لتصبح أكثر استدامة، وضخّت استثمارات كبيرة في مجالات الطاقة الشمسية، والمياه، والبناء الأخضر، والبنية التحتية الصديقة للبيئة. كما يضم حدث إكسبو جناحاً خاصاً بالاستدامة يعرض مشاريع مثل الأشجار الشمسية والمزارع العمودية وغيرها الكثير.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"