عادي

مذكرة تفاهم بين «الإمارات للتنمية» و«موانئ أبوظبي»

لتوفير حلول تمويلية للصناعيين
22:22 مساء
قراءة دقيقتين
3

أبوظبي: «الخليج»

أبرم مصرف الإمارات للتنمية، مذكرة تفاهم مع قطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة التابع لمجموعة موانئ أبوظبي، بهدف دعم قطاع الصناعة في إمارة أبوظبي والدولة بشكل عام.

ووقّع على مذكرة التفاهم كل من أحمد محمد النقبي، الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية، وعبد الله الهاملي، رئيس قطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة – مجموعة موانئ أبوظبي.

وبموجب مذكرة التفاهم، سيوفر المصرف حلولاً مالية مبتكرة للصناعيين الذين يشكلون جزءاً من منظومة مجموعة موانئ أبوظبي في كل من «كيزاد» و«زونزكورب»، بهدف دعم تنمية أعمالهم وتوسعاتهم المستقبلية.

كما ستتيح الحلول التمويلية التي سيقدمها المصرف للمستفيدين، إمكانية تطوير منشآت جديدة، وشراء أو استئجار مرافق قائمة، إضافة إلى ضم أصول جديدة أو تطوير الأصول القائمة وصيانتها.

وقال أحمد النقبي: «تعد مذكرة التفاهم التي أبرمها المصرف مع مجموعة موانئ أبوظبي جزءاً من رؤيته لدعم خطط التنويع الاقتصادي في الدولة وتمكين الوحدات الصناعية ضمن «كيزاد» ومجموعة موانئ أبوظبي من الوصول إلى الحلول المالية.

وتندرج هذه الخطوة ضمن استراتيجيتنا لتمكين الشركات الناشئة والوحدات الصناعية، إذ ستساعد حلول المصرف في سد فجوة التمويل للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة العاملة في القطاعات ذات الأولوية في إمارة أبوظبي».

وقال عبد الله الهاملي: تضم المناطق الصناعية التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي أكثر من 1,500 شركة تعمل ضمن قطاعات متنوعة وباعتبارها أكبر مجمّع تجاري ولوجستي وصناعي متكامل في المنطقة، تُمكّن «كيزاد» و«زونزكورب» ومجموعة موانئ أبوظبي تلك المؤسسات الصناعية من النمو إقليمياً وعالمياً.

وأضاف الهاملي: نثمّن رؤية قيادتنا الرشيدة ونلتزم بإنشاء منظومة داعمة للمستثمرين في دولة الإمارات لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام. وفي هذا الإطار، تهدف الاتفاقية المبرمة بيننا وبين المصرف إلى توسيع نطاق الدعم المقدم إلى متعاملينا عبر توفير حلول التمويل لتمكين الوحدات الصناعية والشركات الصغيرة والمتوسطة ورجال الأعمال الذين يعملون في «كيزاد» و«زونزكورب» من تطبيق خططهم للتوسع وتعزيز مساهمتنا في استراتيجية «مشروع 300 مليار».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"