عادي

«عمل جديد» وتحديات ما بعد «كورونا»

23:20 مساء
قراءة دقيقة واحدة

يناقش كتاب «عمل جديد» للكاتب مارك هيلمولد الذي صدر عن الدار العربية للعلوم «ناشرون» من ترجمة زينة بارودي الأساليب الجديدة للقيادة والعمل، وذلك بعد التحولات التي تبعت أزمة كوفيد -19، ويشرح الكتاب أهمية وجود شركات عالمية أو محلية تتمتع بالرشاقة تتيح لها العمل واقعياً وافتراضياً. والكتاب يغوص في التحديات التي تواجه الشركات الدولية وليس أقلها التعامل مع ثقافات عديدة، وتتأثر بعوامل العرض والطلب شديدة التعقيد. ثم جاءت الأزمة المالية في عام 2008، لتزيد من هذه التحديات، قبل أن ترفعها جائحة كورونا إلى مستويات غير مسبوقة، وهذا كما يؤكد الكتاب: «جعل هذه الشركات تتحدى نفسها لتجد طرقاً مبتكرة لتبقى على تواصل مع موظفيها المنتشرين عبر دول عدة، ولتتمكن من الاستمرار في المنافسة. لذلك تحولت هذه الشركات الدولية للعمل بشكل افتراضي، مبقية على التواصل قائماً بين ضفتي الإنتاج والاستهلاك، وذلك حتى لا تخل بميزان العرض والطلب الدقيق».

ومارك هيلمولد أستاذ متفرغ في الجامعة الدولية في برلين. يُدرّس الماجستير في إدارة الأعمال والإدارة الرشيقة المرتكزة على (نظرية تقليل الفاقد) والمشتريات، والإدارة العامة والإدارة الاستراتيجية وإدارة الإمدادات. وشغل عدة مناصب إدارية عليا في الشركات الرائدة في ألمانيا والتشيك واليابان والصين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/2p8kmw7z