عادي

درب التبانة «تزداد بدانة»

01:45 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أظهرت دراسة جديدة أن مجرتنا درب التبانة «تزداد بدانة»، لأنها «تأكل» 12 نظاماً نجمياً يدور حولها.

واقترب علماء الفلك خطوة واحدة من الكشف عن خصائص المادة المظلمة التي تغلف المجرة، بفضل خريطة جديدة من 12 تياراً من النجوم تدور حول هالتنا المجرية. ويعد فهم تيارات النجوم هذه، مهماً جداً لعلماء الفلك.

وإضافة إلى الكشف عن المادة المظلمة التي تحمل النجوم في مداراتها، تخبرنا عن تاريخ تكوين مجرة درب التبانة، وتكشف أنها نمت بشكل مطرد على مدى مليارات السنين عن طريق تمزيق واستهلاك أنظمة نجمية أصغر.

ورسم علماء الفلك خرائط لهذه التيارات المسماة «تيارات النجوم» باستخدام التلسكوب الأنجلو أسترالي (AAT) في نيو ساوث ويلز في أستراليا.

والتيارات النجمية هي البقايا الممزقة للمجرات الصغيرة المجاورة، وعناقيد النجوم التي تمزقها مجرتنا درب التبانة، وهي تدور داخل هالة المجرة؛ المنطقة الكروية الكبيرة الخالية نسبياً من الغبار والتي تحيط بمجرة حلزونية مثل مجرتنا.

وتكشف خصائص التيارات النجمية عن وجود المادة المظلمة والشكل الغامض للمادة في الكون الذي لا يمكن ملاحظته.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"