عادي

الإمارات تفحص الجين المسبب للإصابة بـ «كورونا»

لمعرفة أنواع السلالات المصاب بها الأشخاص بالدولة
01:18 صباحا
قراءة دقيقتين

دبي: إيمان عبدالله آل علي

أكد الدكتور حسين الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد للصحة العامة، أن دولة الإمارات تعاملت مع جائحة «كوفيد 19» على أكمل وجه ونجحت بشكل متميز في التعامل مع هذا الجائحة، مما جعلها بين أفضل دول العالم في هذا الجانب.

وقال في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر الإمارات الثاني عشر للأنف والأذن والحنجرة بدبي: «نحن في نهاية جائحة» كوفيد 19«فحسب التقارير العالمية وآراء معظم المختصين سيكون عام 2022، هو الأقرب لنهاية الجائحة».

واعتبر الرند، أن متحور «أوميكرون» سيكون هو السائد «عالميا» خلال الفترة المقبلة، حيث ستكون معظم حالات الإصابة بهذا المتحور، مشيراً إلى أنه يتم حالياً فحص الجين المسبب للإصابة بفيروس «كورونا» لمعرفة أنواع السلالات المصاب بها الأشخاص في الدولة، وأكثر هذه الأنواع انتشاراً. وقال الرند: «أخذنا الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة في جميع مراحل الجائحة وحسب المتطلبات والمعايير العالمية».

ولفت إلى أن متحور «أوميكرون» لم تسبب في ضغط على النظام الصحي في الدولة، رغم ارتفاع حالات الإصابة مؤخرا، مؤكدا ان القطاع الصحي يمتلك مقومات كبيرة ومتميزة وقدرة فائقة على تقديم خدمات الرعاية الصحية المطلوبة.

وأشار إلى أن متحور «أوميكرون» يتصف بأنه سريع الانتشار، لكنه في نفس الوقت تتعلق مضاعفاته بالجهاز التنفسي العلوي وخاصة منطقة الحلق، وتأثيره قليل جدا على الجهاز التنفسي السفلي (الرئة)، وهو ما يقلل من خطورته وآثاره الصحية السلبية.

وشدد على أن غير المطعمين معرضين للإصابة بفيروس «كورونا» المستجد، أكثر من الأشخاص الحاصلين على التطعيم.

وذكر انه بالفعل هناك زيادة في حالات الفحص في العديد من الأماكن، مؤكدا ان ذلك يؤدي إلى نتائج إيجابية أبرزها الكشف المبكر عن حالات الإصابة والتعامل معها وكذلك مع المخالطين، وكلها أمور تقلل من مضاعفات المرض وتعزز فرص التعامل معه بفاعلية وتحد من خطورته.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"