عادي

سنغافورة تؤيد استمرار استبعاد ميانمار من اجتماعات «آسيان»

23:46 مساء
قراءة دقيقة واحدة

رويترز

أعلن رئيس وزراء سنغافورة، لي هسين لونج، السبت، إنه لا بد أن تستمر رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في استبعاد المجلس العسكري في ميانمار من اجتماعاتها إلى أن يتعاون بشأن خطط سلام متفق عليها.

وقالت وزارة الخارجية السنغافورية، إن لي حث في مكالمة فيديو، الجمعة، كمبوديا، الرئيس الجديد للرابطة، على التواصل مع جميع الأطراف في نزاع ميانمار. وقال لي لنظيره الكمبودي هون سين «إنه لا بد أن تواصل «آسيان» دعوة ممثل غير سياسي»، وقال لي لهون سين «إن أي تواصل مع ميانمار يجب أن يضم «جميع الأطراف المعنية»، بما في ذلك الحزب الحاكم المخلوع بزعامة أونج سان سوكي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، لحضور اجتماعاتها وأن أي قرار لتغيير ذلك يجب أن يستند إلى حقائق جديدة».

وتأتي تصريحاته في أعقاب زيارة مثيرة للجدل قام بها هون سين، الأسبوع الماضي، إلى ميانمار، حيث التقى مين أونج هلينج، رئيس الحكومة العسكرية الذي استبعدته «آسيان» من قمة زعمائها لتقاعسه عن تنفيذ الخطة المؤلفة من خمس نقاط لإنهاء العمليات العدائية والسماح بإجراء حوار بعد انقلاب العام الماضي.

وأجلت كمبوديا، الأربعاء، الاجتماع الافتتاحي لرئاستها لآسيان المقرر عقده الأسبوع المقبل، لأن بعض وزراء الخارجية أبلغوا عن «صعوبات» في الحضور.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"