عادي

قمة صينية أوروبية في مارس

00:10 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

بريست: (أ ف ب)

أعلن المسؤول عن السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن قمة بين مسؤولي الاتحاد والصين مرتقبة في مارس/آذار المقبل.

وقال بوريل في ختام اجتماع غير رسمي لوزراء الخارجية الأوروبيين عُقد في بريست الفرنسية: «يتم التحضير لقمة بين الاتحاد الأوروبي والصين مبدئياً في نهاية مارس/آذار المقبل. وستتاح لي فرصة السفر إلى الصين للإعداد لهذا الاجتماع».

ومن شأن القمة التي لم يحدد موعدها بعد أن «تشكل محطة مهمة للوقوف على علاقتنا مع الصين. بعض الأمور على ما يرام، لكنها ليست حال مسائل أخرى»، بحسب بوريل.

وكشف كبير مسؤولي السياسة الخارجية في الاتحاد أنه تم التطرق خلال الاجتماع الذي عُقد في بريست إلى التدابير الصينية بحق ليتوانيا وتداعياتها على الدول الأعضاء الأخرى. وتم الإعراب عن كامل التضامن مع ليتوانيا وتجرى محادثات حول سبل «احتواء الأزمة»، بحسب بوريل. وعُقدت القمة الأخيرة بين مسؤولي الاتحاد ومسؤولين صينيين في يونيو/حزيران 2020 عبر الفيديو.

وكان رئيس المجلس الأوروبي البلجيكي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين، والإسباني جوزيب بوريل، قد بحثوا الأمر مع رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج قبل التشاور مع الرئيس شي جين بينج.

وتحظر الصين دخول الصادرات الليتوانية إلى أراضيها منذ إقامة ممثلية دبلوماسية تايوانية في الدولة الواقعة في منطقة البلطيق.

ويتباحث الاتحاد الأوروبي في لائحة تنظيمية ضد تدابير التخويف والإكراه.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"