أول خطوة للإصلاح الإلكتروني

00:02 صباحا
قراءة دقيقتين

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة إلى الكثير من الناس أكثر من مجرد مساحة ترفيهية أو مكان لطرح الآراء والنقاش؛ بل امتدت وظيفتها إلى آفاق أبعد، لتصبح وسيلة لعرض المنجزات والتعريف بالأعمال أو اكتساب معلومات ومعارف في مجالات مهمة نحتاج إليها. على سبيل المثال يقوم بعض الناس بمتابعة مختصين في الأسواق المالية، لاكتساب معلومات إضافية عن الإدارة المالية، أو متابعة الحسابات التقنية، لمواكبة أحدث التطورات في هذا المجال. وبما أن هذا التوسع والامتداد لمواقع التواصل يجعلنا نقضي وقتاً أطول في استخدامها، فهذا يحتم علينا أخذ مسألة تقنين المحتوى الذي نتابعه على محمل الجد. قد يكون الوقت الذي تقضيه على مواقع التواصل وقتاً مملوءاً بالمشاحنات والتوتر والمشاعر السلبية، أو يمكن أن يكون عكس ذلك غنياً بالفوائد والإيجابية، فكيف يمكننا القيام بذلك؟
أول خطوة لإصلاح مجتمعك الإلكتروني هي إلغاء متابعة الحسابات التي تجعلك تشعر بالسلبية بأي شكل من الأشكال، أو الصفحات غير المفيدة على الإطلاق، مجرد أن تكون تلك الحسابات متواجدة لديك، ستجد أن حياتك أصبحت مملوءة بما تنشره تلك الحسابات، لأن مواقع التواصل الاجتماعي تستخدم خوارزميات محددة لاختيار المحتوى الذي يناسبك، وعندما تتابع أحد الحسابات التي تنشر أخباراً متواضعة وغير مفيدة، مثل يوميات المشاهير، سوف تجد أن الموقع أصبح يظهر لك العديد من الاقتراحات لمشاهدة صفحات مماثلة لتلك التي قمت بمتابعتها من قبل. من أهم الوسائل لإجادة التعامل مع مواقع التواصل، هي تحديد أوقات لاستخدامها. أكبر خطأ يقع فيه الناس هو قضاء ساعات طويلة من اليوم على تلك المواقع، فمهما كان المحتوى الذي تتابعه له قيمة وأهمية، من المهم ألا تنسى حياتك الواقعية أيضاً.
 مما لا شك فيه أنه لا يمكننا منع ظهور كل شيء لا نرغب في رؤيته في تلك المواقع، لكن يمكننا تقليل إظهار المحتوى المتواضع وغير المفيد والسلبي، وزيادة المحتوى المفيد والإيجابي. ببساطة، أحد الأمور المهمة أن نبدأ بالجدية، وتغيير اهتماماتنا وحواراتنا ومواضيعنا مع المقربين منا، لتصبح مواضيع واقعية حياتيه تهمنا وتمس سعادتنا مثل التخطيط المالي، تطوير مهارتنا المعرفية، عوضاً عن التحدث عن عملية التجميل التي أجراها أحد المشاهير. حان الوقت لأن نحسن التعامل مع مجتمعنا الإلكتروني، ولنتذكر أن تقنين التعامل مع المجتمع الإلكتروني لا يقل أهمية عن التعامل مع المجتمع الواقعي.
[email protected]
 www.shaimaalmarzooqi.com

عن الكاتب

كاتبة وناقدة إماراتية ومؤلفة لقصص الأطفال وروائية. حصلت على بكالوريوس تربية في الطفولة المبكرة ومرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية، في عام 2011 من جامعة زايد بدبي. قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 37 قصة، ومتخصصة في أدب اليافعين

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"