عادي

الأطفال يستمتعون بقصص عن التسامح ومفاهيم الاستدامة في «إكسبو»

19:36 مساء
قراءة دقيقتين
1
إكسبو

إكسبو دبي: «الخليج»

اصطحبت راوية القصص اللبنانية هيلدا يوسف، عدداً من الأطفال في «إكسبو 2020 دبي»، في رحلة خيالية مشوقة إلى عالم الحكايات الساحر، عبر تقديمها سرداً قصصياً مميزاً في أجواء تفاعلية مبهجة، استمتع خلاله الأطفال الذين تجمعوا مع أسرهم في ركن جميل من جناح «صميم» لعرض التراث الإماراتي في موقع الحدث الدولي، بفن السرد القصصي الجميل.

حيث قدمت هيلدا يوسف، خلال العرض الذي أقيم بتنظيم من مؤسسة الإمارات للآداب، سلسة قصص مكونة من قصتين من تأليفها بعنوان: «سنووي و زوي في عالم جديد»، و «سنووي و زوي - درس كبير في الحياة»، وتهدفان إلى تعليم الأطفال أهمية حماية كوكب الأرض والاهتمام بالمحافظة على بيئة مستدامة، فضلاً عن غرس قيم التسامح وتقبل الاختلاف واحترام الآخر في نفوس الأطفال.

وأدخل هذا العرض القصصي البهجة والسرور على وجوه زوار إكسبو، وأثار حماسة الأطفال في أجواء من التشويق والمتعة. فيما توجهت هيلدا في نهاية العرض بأسلوبها الطريف ببعض الأسئلة للأطفال عن أحداث كل قصة وأهميتها والدروس التي يمكن تعلمها.

وعبرت عن شعورها بالسعادة والفخر الكبير لمشاركتها في هذه الفعالية، وضمن حدث عظيم مثل «إكسبو 2020 دبي»، وقالت: «مشاركتي رسالة شكر وامتنان ورد قليل لجميل دولة الإمارات بلد المحبة والعطاء والسلام، التي عشت فيها نحو ثلاثين عاماً حتى اليوم».

وأضافت أنها بدأت بالقراءة والكتابة منذ عمر مبكر جداً، وتعشق الأطفال وتستمع برواية القصص لهم. و تفرغت لكتابة أول قصة لها للأطفال خلال الأشهر الثلاثة الأولى من مرحلة الحظر بسبب الجائحة. ثم أتبعتها بالقصة الثانية لتشكلا سلسة قصصية، وستعمل على تأليف كتب جديدة في المستقبل.

وقالت دانيا دروبي، مديرة برنامج التعليم في مؤسسة الإمارات للآداب «إن الهدف الرئيسي من ركن الحكايات الذي أطلقناه، تعزيز حب القراءة والكتاب لدى الأطفال. والفعالية ستقام كل سبت، وسيكون هناك قصص بلغات مختلفة مثل العربية والإنجليزية والأوردو.

وأضافت «بعض الكتاب من المؤسسة سيشاركون في قراءة القصص، ومؤلفون آخرون من جنسيات ولغات مختلفة. كما ستكون هناك مشاركات لبعض الأطفال أيضاً لقراءة قصص من تأليفهم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"