عادي

رسالة للبرهان تتضمن خطة إفريقية للخروج من الأزمة

00:24 صباحا
قراءة دقيقتين

تسلّم رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ظهر أمس السبت، رسالة خطية من رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسي فكي، تتعلق برؤية الاتحاد حول التطورات السياسية في السودان، وسبل الخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد، فيما أعلنت الخارجية الأمريكية، أمس السبت، أن مساعد وزير الخارجية، مولي فاي، والمبعوث الخاص الجديد للقرن الإفريقي، ديفيد ساترفيلد، سيحضران اجتماع أصدقاء السودان في الرياض، خلال الأيام المقبلة، لحشد الدعم الدولي لبعثة الأمم المتحدة بشأن تسهيل عملية الانتقال المدني في السودان، في حين قال مصدر سوداني مطلع إن المجلس المركزي ل«الحرية والتغيير» اجتمع أمس لإجازة مسودة الحل لتقديمها للمبعوث الأممي.

وأكد المبعوث الإفريقي ايدوي بانكولي، في تصريحات صحفية بمجلس السيادة، استعداد الاتحاد لدعم التوافق السياسي بين كل الأطراف السياسية من أجل تحقيق الانتقال السياسي بالسودان.

وشدد على التزام الاتحاد الإفريقي بالتشاور مع الحكومة وأصحاب المصلحة، وكل المكونات المجتمعية من أجل الوصول إلى حل سياسي سلمي قابل للتنفيذ.

وأعرب عن قلق الاتحاد الإفريقي تجاه الأوضاع التي يمر بها السودان، باعتباره إحدى الدول المؤسسة للاتحاد الإفريقي، مشيراً إلى التزام الاتحاد باحترام سيادة السودان.

ودعا مفوض الاتحاد الإفريقي إلى نبذ العنف وتغليب المصلحة الوطنية وازدهار السودان، وأضاف أن الأمر يتطلب إرادة قوية من كل أصحاب المصلحة.

وكشف عن أن الاتحاد الإفريقي حريص على التواصل مع جميع الشركاء الدوليين والمجتمع الدولي، للوصول إلى اتفاق ينهي الأزمة السياسية بالسودان من دون التجاوز لدور الاتحاد الإفريقي في هذا الصدد.

على صعيد متصل، أكد مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، أن زيارته إلى الخرطوم تأتي في إطار تقديم الدعم والمساندة من أجل استقرار السودان، والمساعدة في استكمال عملية التحول الديمقراطي وصولاً للأهداف المنشودة.

جاء ذلك خلال لقاء السفير عبدالله عمر بشير، وكيل وزارة الخارجية المكلف، أمس السبت، إديوي بانكولي والوفد المرافق.

وأوضح بانكولي في بيان صحفي أنه قدِم للسودان مبعوثاً من موسى فكي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، حاملاً رسالة مهمة لرئيس مجلس السيادة.

من جانبه، رحب السفير بشير بالمبعوث الإفريقي، مؤكداً تقدير السودان للدور المهم الذي ظلّ يضطلع به الاتحاد منذ قيام ثورة ديسمبر المجيدة، ودوره المشهود في تسهيل التوافق حول الوثيقة الدستورية.

وكان رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي في الخرطوم، الحسن بلعيش، قال في تصريحات إن زيارة المفوض الإفريقي هي تأكيد على أن الاتحاد الإفريقي سيظل ملبياً لمتطلبات المرحلة الجديدة في السودان، وإنها ستساهم في تشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

من جهة أخرى، أعلنت الخارجية الأمريكية، أمس السبت، أن مساعد وزير الخارجية، مولي فاي، والمبعوث الخاص الجديد للقرن الإفريقي، ديفيد ساترفيلد، سيحضران اجتماع أصدقاء السودان في الرياض، خلال الأيام المقبلة، لحشد الدعم الدولي لبعثة الأمم المتحدة بشأن تسهيل عملية الانتقال المدني في السودان.

كما سيتوجه مولي فاي، وساترفيلد، إلى الخرطوم للقاء ناشطين وشخصيات سياسية والقادة العسكريين للتأكيد على التزام واشنطن بتحقيق الحرية والسلام والعدالة للشعب السوداني.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"