عادي

سعيد الطاير: 16 شركة مملوكة لـ«ديوا» كلياً أو جزئياً

أبرزها إمباور والاتحاد إسكو ومورو
18:37 مساء
قراءة 4 دقائق
مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية
سعيد الطاير
  • كسب ثقة كبار المستثمرين واستقطاب نحو 40 مليار درهم
  • مشاريع متنوعة لتحويل دبي لمركز عالمي للطاقة النظيفة


دبي: يمامة بدوان

كشف سعيد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» أن عدد الشركات المملوكة بشكل كلي أو جزئي يبلغ 16 شركة؛ حيث نجحت الهيئة في كسب ثقة كبار المستثمرين للعمل في المشروعات الكبرى التي ننفذها لاسيما في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة بنظام المنتج المستقل؛ حيث استقطبت من خلالها نحو 40 مليار درهم، كما تعمل الهيئة من خلال محفظة المشاريع المتنوعة التي تملكها على تحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة؛ حيث تجمع في عملها بين مختلف التقنيات الإحلالية، مع التركيز على تنويع مزيج الطاقة، سعياً لتحسين جودة الحياة لجميع القاطنين على حد سواء.

وقال في تصريحات صحفية خاصة: إن الهيئة شرعت في صياغة استراتيجية شاملة للاستثمار وتنويع الإيرادات، تتضمن خريطة طريق لتنويع مصادر الدخل، من خلال مشاريع رائدة على المدى الطويل، وعلى الرغم من أن مجال عمل الهيئة الرئيسي يتمثل في إنتاج وتوفير إمدادات الكهرباء والمياه، فإنها تمتلك العديد من الأنشطة التجارية الأخرى ذات الصلة بنطاق عملها الرئيسي.

خدمات وكفاءة

وتفصيلاً، أوضح أن الشركات المملوكة بشكل كلي أو جزئي للهيئة، موزعة إلى 3 أنواع، الأولى منها تعد شركات تابعة للهيئة، وتشمل 8 منها، وهي مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»؛ حيث تمتلك ديوا 70% من «إمباور» أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في المنطقة، وتشمل أنشطتها إدارة وتشغيل وصيانة محطات التبريد المركزي وشبكات التوزيع ذات الصلة، كذلك «ماي دبي» وهو مصنع لتعبئة مياه الشرب مملوك بالكامل للهيئة، ويقوم بتوزيع عبوات المياه داخل دولة الإمارات، إضافة إلى التصدير خارج الدولة، أيضاً شركة الاتحاد لخدمات الطاقة (الاتحاد إسكو)، التي تقدم خدمات كفاءة الطاقة للمباني، وهي مملوكة بالكامل للهيئة، إلى جانب «ديوا الرقمية»، التي تم إنشاؤها كشركة قابضة تهدف إلى أن تجمع تحت مظلتها العديد من الشركات التابعة للهيئة، التي توفر حلول الأعمال الرقمية في مجال البنية التحتية للاتصالات بين الشركات (B2B)، وخدمات الطاقة المتجددة، وتخزين الطاقة الموزعة، والذكاء الاصطناعي، والخدمات الرقمية الأخرى؛ حيث تضم «ديوا الرقمية» شركة «مورو» إضافة إلى 4 شركات تم تأسيسها مؤخراً وهي: شركة «ديجيتالX»، وشركة «إينفرا X»، وشركة «سمارت إنرجي X»، وشركة «سكيور X»، كذلك «مورو» مركز البيانات للحلول المتكاملة، وهي إحدى الشركات المملوكة للهيئة بنسبة 100%، وتم تأسيسها بهدف توفير خدمات مراكز البيانات، وحلول الحوسبة السحابية، وحلول إدارة الأعمال، وخدمات إدارة تقنية المعلومات للهيئة وللهيئات الخارجية العامة والخاصة.

المنتج المستقل

وأضاف: إن النوع الثاني من الشركات المملوكة كلياً أو جزئياً، هي شركات المنتج المستقل للطاقة، وتتضمن 6 شركات أيضاً، وتشمل شركة جميرا العالمية للطاقة، وشركة شعاع للطاقة 1، وشركة شعاع القابضة للطاقة 2، وشركة حصيان القابضة للطاقة، وشركة نور القابضة للطاقة 1، وشركة شعاع القابضة للطاقة 3؛ حيث تأسست هذه الشركات لتحقيق أهداف محددة، وهي مملوكة بالكامل لشركة جميرا العالمية القابضة للطاقة (ذ.م.م)، الذراع الاستثمارية لهيئة كهرباء ومياه دبي في مشاريع نظام المنتج المستقل للطاقة (IPP)، كذلك شركة شعاع للطاقة 1، التي أنشئت عام 2015 لتنفيذ المرحلة الثانية، بقدرة 200 ميجاوات، من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وتمتلك هيئة كهرباء ومياه دبي 51% من خلال شركة جميرا العالمية للطاقة، بينما تمتلك شركة «أكوا باور» نسبة 49% من الشركة، إلى جانب شركة شعاع للطاقة 2، التي أنشئت عام 2016 لتنفيذ المرحلة الثالثة، بقدرة 800 ميجاوات، من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وتمتلك هيئة كهرباء ومياه دبي 60% من خلال شركة شعاع القابضة للطاقة 2، بينما تمتلك شركة الإمارات للطاقة الشمسية 40% من الشركة، إضافة إلى شركة نور للطاقة 1؛ حيث تم تأسيس الشركة عام 2018 لتنفيذ أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في موقع واحد على مستوى العالم، بقدرة إنتاجية ستصل إلى 950 ميجاوات، وتمتلك الهيئة 51% من الشركة، بينما تمتلك شركة «أكوا باور القابضة المحدودة» للطاقة الشمسية المركزة نسبة 49%، كذلك شركة شعاع للطاقة 3، التي أنشئت عام 2020 لتنفيذ محطة طاقة شمسية بقدرة 900 ميجاوات في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وهي مملوكة بنسبة 60% للهيئة من خلال شعاع للطاقة 3، بينما تمتلك شركة «سولار ڨي القابضة» (التي تضم أكوا باور ومؤسسة الخليج للاستثمار) نسبة 40%.

استثمارات وتقنيات

وتابع الطاير أن النوع الثالث يتضمن شركتين، وتشمل استثمارات صندوق دبي الأخضر، وهي شركة مملوكة بالكامل لهيئة كهرباء ومياه دبي، من خلال شركة جميرا العالمية للطاقة، وأُسست عام 2018، للاستثمار في المشروعات الخضراء في دبي، لجعل الإمارة مركزاً عالمياً للاقتصاد الأخضر، أيضاً فورورد فينتشرز، التي تعد ذراع رأس المال الاستثماري المؤسسي للهيئة، وتركز على الاستثمار في التقنيات الناشئة ونماذج الأعمال الجديدة، التي يمكن أن تدعم الهيئة وإمارة دبي على المدى الطويل.

رؤية وتوجيهات

وذكر أن الهيئة تعمل في إطار رؤية وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، ونسعى جاهدين إلى تحويل التحديات إلى فرص واعدة، وتحويل إمارة دبي إلى اقتصاد محايد للكربون بحلول عام 2050.

وأشار إلى أن أصول الهيئة تبلغ نحو 200 مليار درهم، ولدينا استثمارات بأكثر من 86 مليار درهم على مدى 5 أعوام لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في الإمارة، عبر استراتيجية واضحة وخريطة طريق لتحويل دبي إلى مركز للتميز في التقنيات الجديدة اللازمة والضرورية، لتحقيق صفرية الانبعاثات الكربونية والوصول إلى نسبة 100% من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"