عادي

3 سمات للوظائف المثالية في الإمارات لعام 2022

بحسب استبيان «بيت.كوم» و«يوجوف»
19:23 مساء
قراءة 3 دقائق

دبي: «الخليج»

أجرى «بيت.كوم» استبياناً جديداً بالتعاون مع «يوجوف» للكشف عن الاتجاهات الحالية المتعلقة بجذب الكفاءات والاحتفاظ بها من وجهة نظر الموظفين وأصحاب العمل. وقد أظهر استبيان «جذب الكفاءات والاحتفاظ بها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022»، أن العوامل الثلاثة الرئيسية التي تساهم في جذب الموظفين في الإمارات هي: الراتب والتعويضات (64٪)، وبيئة العمل (61٪)، والأمن الوظيفي على المدى الطويل (50٪). بينما أظهر أن أقل العوامل أهمية تتمثل في المظهر الخارجي للشركة مثل الشعار وتصميم الموقع الإلكتروني (15٪)، والتواجد الإعلامي (16٪).

إضافة إلى ذلك، صرح 7 من 10 مشاركين في الإمارات بأن الشركة تكون أكثر جاذبية في حال اتسمت بالأخلاق المهنية، واتبعت ممارسات جيدة، كما قال 67٪ من المشاركين إنهم يفضلون الشركات التي تتمتع بثقافة عمل ودية، و49٪ يبحثون عن الشركات التي تشارك في أنشطة المسؤولية الاجتماعية.

وتعليقاً على الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في «بيت.كوم»: «كشف استبيان جذب الكفاءات والاحتفاظ بها أن عدداً كبيراً من المهنيين في الإمارات يمنحون مكانة مميزة للشركات التي يعملون فيها، بل إنهم يوصون الباحثين عن عمل بالتقدم للعمل لديها. ويجب على الشركات في المنطقة مواصلة التواصل مع الكفاءات العاملة لديها، مع الحرص على الاستماع لملاحظاتهم، من أجل تعزيز فرصها في جذب أفضل الكفاءات وزيادة ولائها خلال عام 2022، وما بعده».

جذب الكفاءات

ويعد جذب الكفاءات من أهم الخطوات التي يتعين على الشركات اتخاذها والعمل على تحسينها، وعندما سُئل المشاركون عن الجهود التي تبذلها الشركات لتسويق ثقافتها أمام الباحثين عن عمل وتشجيعهم على التقدم إليها، قال 41٪ إن الشركات تبذل جهوداً كبيرة لتحقيق ذلك، فيما قال 25٪ منهم إنها تبذل بعض الجهود في هذا المجال، بينما اعتبر 14٪ من المشاركين أن الجهود المبذولة في هذا المجال قليلة، في حين قال 5٪ إن الشركات لا تبذل أي جهد في هذا المجال.

وفي الإطار ذاته، يعتقد المشاركون بأن مواقع التواصل الاجتماعي (28٪) وصفحات الشركات الإلكترونية التي تستهدف الباحثين عن عمل (27٪) هي أبرز الوسائل لترويج ثقافة الشركة. وعندما سُئل المشاركون عن نوع المعلومات التي تثير حماسهم للتقدم بطلب وظيفة في شركة معينة، اختار 68٪ منهم المزايا والفوائد التي تقدمها الشركة، فيما اختار 46٪ آراء وملاحظات موظفي الشركة، بينما قال 38٪ من المشاركين إن الفعاليات الاجتماعية التي تنظمها الشركة هي الأكثر أهمية في هذا المجال.

ثقافة العمل

أظهر الاستبيان أن أهم السمات الوظيفية التي يهتم بها المهنيون في الإمارات بعد حصولهم على الوظيفة هي الأمن الوظيفي (38٪)، تليها فرص التقدم الوظيفي على المدى الطويل (37٪)، وفرص التدريب والتطوير (35٪).

وتعد ثقافة العمل التي تحفّز الموظفين وتعزّز الالتزام التنظيمي عنصراً أساسياً للاحتفاظ بالموظفين. ومن المثير للانتباه أن 61٪ من المشاركين يعملون في شركاتهم الحالية منذ أكثر من عامين. كما أظهر الاستبيان أن نحو 6 من 10 موظفين في الإمارات يشعرون بالسعادة في مكان عملهم الحالي، كما يوصي 66٪ منهم الباحثين عن وظائف بالتقدم للحصول على وظيفة في شركتهم الحالية.

كما قال 6 من 10 مشاركين أن شركتهم تستمع إلى ملاحظات الموظفين لفهم احتياجاتهم بشكل أفضل، ووافق 53٪ منهم على أن الإدارة تأخذ ملاحظاتهم على محمل الجد. إضافة إلى ذلك، أظهر ثلثا المشاركين استعدادهم للتقدم للوظيفة نفسها في الشركة الحالية نفسها، لو أُتيح لهم الخيار للقيام بذلك من جديد.

من جهته، قال ظافر شاه، مدير الأبحاث في «يوجوف»: «يهدف استبياننا الأخير لفهم محفزات وتوقعات الموظفين في الإمارات، حيث أظهرت البيانات أن العديد من العوامل تعزز التزام الموظفين، بما في ذلك البيئة التي يعملون فيها، وفرص النمو والتطور الوظيفي التي توفرها شركاتهم، وعلاقاتهم مع الشركات التي يعملون لديها».

وتم جمع بيانات استبيان «جذب الكفاءات والاحتفاظ بها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، عبر الإنترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، وحتى 14 ديسمبر/ كانون الأول 2021، بمشاركة 2,473 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، والسودان، وغيرها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"