عادي

6158 عضوية جديدة في «غرفة الشارقة» خلال 2021 بنمو 61%

47794 مجددة بزيادة 4% و65404 شهادة منشأ
19:04 مساء
قراءة 4 دقائق
9

الشارقة: «الخليج»

توجت «غرفة تجارة وصناعة الشارقة» جهودها في عام 2021 في دعم مجتمع الأعمال والمساهمة في نمو القطاعات الاقتصادية وتحفيز تجارة إمارة الشارقة، وتشجيع الاستثمار وتسهيل نموه من خلال نجاحها في تحقيق نقلة نوعية على مستوى عدد العضويات الجديدة للشركات المنضوية تحت مظلة الغرفة خلال العام الماضي، حيث بلغ إجمالي العضويات الجديدة 6158 عضوية بنسبة زيادة 61% عن عام 2020.

ويعد هذا النمو في عدد العضويات مؤشراً واضحاً على الدور الحيوي الذي تسهم به الغرفة في تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في الشارقة، من خلال خلق بيئة محفزة للأعمال والترويج للإمارة كمركز تجاري عالمي، والارتقاء بإمكاناتها الاقتصادية والتنافسية، كما يؤكد تعافي السوق المحلي نتيجة للقرارات والمحفزات الحكومية التي أسهمت في تعزيز ثقة أصحاب المنشآت والمستثمرين بواقع الأعمال التجارية في الشارقة.

وبحسب بيانات الغرفة، بلغ عدد العضويات المجددة 47794 عضوية بزيادة نسبتها 4% عن العام الذي سبقه كما بلغ عدد عضويات المناطق الحرة 2021 عضوية ليصبح مجموع العضويات الجديدة والمجددة المسجلة خلال العام المنصرم 55973 عضوية في حين بلغ عدد شهادات المنشأ 65404 شهادة صادرة خلال عام 2021.

اللجان التمثيلية

وكثفت «غرفة الشارقة» من اجتماعاتها مع ممثلي القطاع الخاص، خاصة مجموعات العمل القطاعية التابعة لها، حيث عقدت اللجان التمثيلية لمجموعات العمل العديد من الاجتماعات بلغ عددها 19 اجتماعاً، خرجت ب31 توصية، وتمت متابعة التنفيذ بنسبة 100%، كما نظمت 11 زيارة ميدانية للقطاعات المختلفة (العقارات - الصناعة - الشقق الفندقية)، وفضلاً عن ذلك، فقد نظمت وشاركت مجموعات العمل في العديد من الفعاليات التي ترتكز على المعرفة والتطوير وفعاليات تخدم وتدعم النشاط الاقتصادي في الإمارة وفتح فرص تسويقية لاستثمارات جديدة في قطاعات العمل، حيث بلغ عددها 22 فعالية من أهمها (ملتقى الاستدامة الاقتصادي ومؤتمر الغرف الدولية ولقاء اللجنة الوطنية العقارية باتحاد الغرف السعودية).

تعزيز التعاون

وشهدت الغرفة خلال العام الماضي استقبال أكثر من 97 وفداً رسمياً وتجارياً من مختلف دول العالم، في إطار مساعيها نحو تعزيز التعاون المشترك مع الهيئات المتخصصة والبعثات الدبلوماسية والوفود الرسمية، إلى جانب توقيع 5 اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم منها: (مع وكالة لاتفيا للاستثمار والتطوير وغرفة تجارة زنجبار والاتحاد الإستوني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وغرفة تورينو الإيطالية)، إضافة إلى تنظيم ندوات وملتقيات استثمارية عدة، ومشاركة الغرفة كراع ماسي في مؤتمر غرف التجارة العالمية الذي انعقد بدبي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

إطلاق المبادرات

كما حرصت الغرفة على تنظيم وإطلاق العديد من المبادرات التي من شأنها دعم قطاعات الأعمال على مستوى الإمارة، وكان من أهمها، عروض الشارقة للتسوق (النسخة الثانية) التي بلغ إجمالي المبيعات للقطاع التجاري فيها 800 مليون درهم، ونظمت الغرفة مهرجان رمضان الشارقة، وعروض صيف الشارقة تمت بمشاركة نحو 1000 محل تجاري من محال التجزئة ومراكز التسوق بالشارقة، وشهدت تقديم جوائز للمتسوقين منها سيارات وجوائز نقدية وقسائم تسوق.

العويس: الإنجازات نتاج حرصنا على مواكبات إنجازات الإمارة المتلاحقة

وقال عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة «غرفة تجارة وصناعة الشارقة»: «إن كم الإنجازات التي حققتها الغرفة في عام 2021 التي احتفلت به بيوبيلها الذهبي، ونوعية وتفرد المبادرات الخلاقة التي عملنا على تقديمها والفعاليات والبرامج والمعارض التجارية الاستثنائية،جاءت من منطلق حرصنا على مواكبة الإنجازات المتلاحقة التي حققتها إمارة الشارقة بفضل رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، إلى جانب سعينا الدائم لتحقيق أهدافنا الرامية إلى ترسيخ مكانة الشارقة وجهة عالمية لمجتمعات الأعمال، وأرضاً للفرص الواعدة والاستثمار من خلال شريحة واسعة من الخطط الاستراتيجية التي حققت قيمة مضافة لكل أعضائنا، وتجسدت بهذه النقلة النوعية بالعضويات الجديدة والأرقام المسجلة.

العوضي: الغرفة سخّرت جميع التقنيات والحلول الجديدة والأدوات الذكية

من جانبه، أكد محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام «غرفة تجارة وصناعة الشارقة»، أن الغرفة سخّرت جميع التقنيات والحلول الجديدة والأدوات الذكية لتحقيق نجاحها، كما عملت جميع إداراتها على الوتيرة نفسها من النشاط والاحترافية بتميز متناغم وتنسيق تام وفق توجيهات الإدارة العليا، مشيراً إلى أن الغرفة ستواصل جهودها لإطلاق مبادرات وبرامج جديدة ومبتكرة لتحفيز القطاع الخاص على زيادة كفاءته وتنافسيته، وتشجيع رواد ورائدات الأعمال المواطنين والمواطنات على ممارسة الأعمال الاقتصادية بكل فئاتها من خلال استراتيجية الغرفة التي أطلقتها لثلاث سنوات مقبلة، والتي تتضمن خطط مبتكرة تؤسس لتحقيق قفزة نوعية في أداء الغرفة ومنظومة عملها وخدماتها ودعمها لمجتمع الأعمال، لافتاً إلى أن رؤية الغرفة للأعوام المقبلة تتمحور حول تحقيق العديد من الأهداف بما يتوافق مع توجهات حكومة الشارقة التي تجسدت في الموازنة الجديدة لإمارة الشارقة لعام 2022، وتتمثل هذه الرؤية في دعم قطاع الأعمال وتعزيز ممارساته الإيجابية نحو اقتصاد مستدام، وتنمية وتنويع صادرات الإمارة وإدارة الشراكات الاستراتيجية لتطوير منظومة التبادل التجاري الخارجي وجذب الاستثمار.

شطاف: سنحرص على تعزيز كفاءة وفعالية الدراسات الاقتصادية

من جهته، أوضح عبدالعزيز شطاف، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في «غرفة الشارقة»، أن إدارة خدمات الأعضاء في الغرفة نجحت خلال العام الماضي في تحقيق جملة من الإنجازات أهمها تطبيق خدمة التصديقات إلكترونياً بنسبة 100% وتحقيق الربط مع 22 مكتباً لمراكز تقديم الخدمة (تسهيل) لتوفير الخدمات في كل مدن ومناطق إمارة الشارقة، إضافة إلى تقديم الخدمات للأعضاء على مدار 24 ساعة، وطيلة أيام الأسبوع، من دون توقف، مشيراً إلى أن الغرفة ستحرص على تعزيز كفاءة وفعالية الدراسات الاقتصادية بما يخدم مصالح الأعضاء والمستثمرين، إضافة إلى تطوير بيئة داعمة وممكنة لنمو وازدهار ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز منظومة التميز المؤسسي والاستثمار الأمثل لمواهب وموارد الغرفة ضمن بيئة تشريعية داعمة لمجتمع الأعمال في الإمارة، والمساهمة في تطوير مشاريع البنية التحتية وتنويع الاستثمار.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"