عادي

1648 فعالية رياضية ومجتمعية في الشارقة عام 2021

21:29 مساء
قراءة دقيقتين
ياسرعمر الدوخي - عيسى هلال الحزامي
  • عيسى هلال الحزامي يشيد بتعاون الأندية والرعاة
  • ياسر الدوخي: طموحاتنا تتجدد من عام لآخر

كشف التقرير الختامي لنشاط مجلس الشارقة الرياضي في العام الماضي عن تنظيم 1648 فعالية، بالتنسيق بين إدارة الفعاليات الرياضية والمجتمعية وأندية الإمارة، وتنوعت هذه الفعاليات شكلاً وموضوعاً فشملت أكبر عدد من فئات المجتمع ومن أعمار المشاركين وجنسياتهم، ماجعلها تحقق الهدف منها، كما روعي اختلاف المواقع التي أقيمت فيها لتلقي الضوء على معالم الشارقة وما يميزها ثقافياً وسياحياً.

وأعرب عيسى هلال الحزامي رئيس مجلس الشارقة الرياضي عن سعادته بكم الفعاليات وتنوعها، وقال: إن هذا النهج الذي اتبعته إدارة الفعاليات الرياضية والمجتمعية بالمجلس يترجم رؤية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في أن تشمل الرسالة الرياضية كل فئات المجتمع وجميع أفراد الأسرة، وما كنا سنصادف هذا النجاح في التنظيم والإخراج لولا دعم ومتابعة سموّ الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة.

وأشاد رئيس المجلس بتفاعل الأندية وتجاوبها، مؤكداً أن روح الفريق كانت حاضرة في التنظيم، ما جعل الفعاليات تستقطب أعداداً كبيرة من المشاركين.

ومن جانبه، أكد ياسر عمر الدوخي مدير إدارة الفعاليات الرياضية والمجتمعية بالمجلس أن هدف الإدارة يتجدد من عام إلى عام ليتسع نطاق الجمهور المستهدف ليشمل كل الفئات، بما فيها الأطفال وكبار السن، وفي الوقت نفسه نحرص على تنظيم الفعاليات في مناطق جديدة لإطلاع الجمهور والمشاركين على معالم أخرى تتميز بها الشارقة، مما يعزز السياحة الداخلية عند أبناء الإمارة، فتم تنظيم «28» فعالية رياضية مجتمعية تتبع للمجلس بشكل عام، وفي جانب المبادرات المجتمعية نظمنا 14 فعالية في «142» يوماً، واستفاد منها جمهور قوامه «22130» فرداً، يمثلون معظم شرائح المجتمع من مختلف الفئات العمرية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: ساعة الأرض وأيام الشارقة التراثية ويوم العمال العالمي ورياضة قبل الإفطار والمعسكر الصيفي الافتراضي وإنسانية الشارقة، ويوم العلم واليوم الوطني.

وبالنسبة إلى الفعاليات الرياضية، أضاف قائلاً: إنه تم تنظيم 14 فعالية في «22» يوماً واستفاد منها 5225 رياضياً ورياضية، وراعينا فيها التنوع كذلك لتشمل كل الألعاب والرياضات ذات البعد المجتمعي مثل الجري في تل الزعفران وتحدي استراحة السحب وتحدي مليحة للدراجات الجبلية وتحدي برج الرابي في خورفكان ووادي الحلو والزاهية وتحدي الدراجات والدواثلون والاكواثلون والترايثلون، وملتقى الأجيال لكرة السلة ونصف ماراثون كلباء، كما كان للرياضات الشاطئية حضورها في العديد من الأنشطة، وحظيت دورة كلباء للألعاب الشاطئية بنجاح كبير بعد أن شملت سبعة ألعاب جملة واحدة، وهو ما حدث لأول مرة على صعيد الإمارات وآسيا.

واختتم الدوخي بالإشارة إلى أن 18 نادياً بالإمارة نظموا «1620» فعالية، وعززت عملياً مفهوم الرياضة للجميع.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"