عادي

الإمارات تدعو إلى اجتماع مجلس الأمن لإدانة العدوان الحوثي

أكدت أن التصعيد الخطير خطوة لنشر الإرهاب والفوضى
00:30 صباحا
قراءة دقيقتين
1

قدّمت الإمارات العربية المتحدة، رسالة إلى مملكة النرويج، رئيسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لشهر يناير، تطلب فيها عقد اجتماع للمجلس، بشأن هجمات الحوثيين الإرهابية على أبو ظبي، والتي وقعت يوم أمس الأول 17 يناير.

وتدين الرسالة استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية للمدنيين وللأعيان المدنية على الأراضي الإماراتية، في انتهاك صارخ للقانون الدولي. وتدعو مجلس الأمن إلى إدانة هجمات الحوثيين بشكل قاطع وبصوت واحد.

وحول الموضوع، قالت لانا نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة: «تدين دولة الإمارات بأشد العبارات استهداف الحوثيين للمدنيين والأعيان المدنية في انتهاك صارخ للقانون الدولي». مضيفة: «تتقدم دولة الإمارات بخالص التعازي لأسر المتوفين ونتمنى للمصابين الشفاء العاجل».

وأشارت نسيبة إلى أن «هذا التصعيد غير القانوني والمثير للقلق، هو خطوة أخرى في جهود الحوثيين لنشر الإرهاب والفوضى في منطقتنا، ومحاولة أخرى من قبل الحوثيين، لاستخدام القدرات التي اكتسبوها بشكل غير قانوني، في تحد للعقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة، لتهديد السلام والأمن».

وقالت نسيبة: «تدعو دولة الإمارات مجلس الأمن إلى التحدث بصوت واحد، والانضمام إلى الإدانة الحازمة والقاطعة، لهذه الهجمات الإرهابية التي شُنّت في تجاهل تام للقانون الدولي».

وكانت ميليشيات الحوثي قد استهدفت عند الساعة العاشرة صباحاً، في يوم 17 يناير2022، منطقة المصفح آيكاد 3، ومنطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي، عبارة عن بنية تحتية مدنية. وأسفرت الهجمات عن انفجار ثلاثة صهاريج بترولية ووفاة 3 مدنيين، اثنان منهم من الجنسية الهندية والثالث من الجنسية الباكستانية، وإصابة 6 مدنيين آخرين. فيما أكد الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"