عادي

«الاتحاد للطيران» تقّدم برنامج ولاء صديقاً للبيئة مخصصاً للمؤسسات

12:45 مساء
قراءة 4 دقائق
الاتحاد
أبوظبي: «الخليج»

 أطلقت «الاتحاد للطيران» برنامج مكافآت صديق للبيئة مخصص للشركات والمؤسسات، لتسهيل تحقيق أهداف الاستدامة للشركاء عبر تعويضات انبعاثات الكربون، الاستثمار في انتاج وقود الطيران المستدام وتطبيق رسوم إضافية.

 صُمّم برنامج «الخيارات الواعية للمؤسسات» للشركات الملتزمة بخفض الانبعاثات الكربونية وتعزيز الاستدامة، مع مكافآت وعروض خاصة استحدثت لدعم مبادرات البيئة والمجتمع والحوكمة وسلوك الموظفين. ويقدّم البرنامج مكافآت متعددة تعتمد على أربعة ركائز أساسية في الاستدامة، وهي: الاستثمار في الوقود المستدام للطيران، الرسوم البيئية، أميال الخيارات الواعية للمؤسسات وتعويضات الكربون.

 في هذه المناسبة، أعلن توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران» قائلاً: «تحتل الاستدامة المركز الأهم على جدول أعمالنا كونها الأولوية الأهم على المدى الطويل، لكنها أكثر من مجرد أولوية للأعمال، فهي تتسم بطابع المسؤولية الاجتماعية علماً أن تأثير المؤسسات كقدوة على المجتمع ومساعدة المستهلكين على اتخاذ قرارات مستدامة في حياتهم اليومية، هو واجب والتزام لممارسة الأعمال التجارية».

 وتابع «ركزنا كثيراَ على ما يجب على الحكومات والمشرّعين فعله لمحاربة التغيير المناخي، لكن الحقيقة أننا بحاجة إلى مساعدة المؤسسات التي عليها بذل ما بوسعها من جهود لخفض بصمتها الكربونية لتكون قدوة للمستهلكين للعيش بأسلوب أكثر استدامة».

واختتم بالقول «تحتاج جميع المؤسسات وموظفيها لقطاع النقل، إن كان للسفر أو لسلسلة التوريد. لذا فإن هدفنا من برنامج الخيارات الواعية للمؤسسات هو الاعتراف بهذه المؤسسات التي تتخذ التدابير الأكثر استدامة ومكافأتها.»

 وقد لاقى البرنامج الاستحسان لدى الكثير من الشركات والمؤسسات العالمية التي سارعت إلى إقامة شراكات مع «الاتحاد للطيران» لإطلاق البرنامج، منها شركة «سي دبليو تي»، وهي من أكبر شركات إدارة الطيران في العالم، وشركة «أكسانتشور».

 في هذا الإطار، قال باتريك أندرسن، المدير التجاري لشركة «سي دبليو تي»: «إننا نبحث دوماً عن حلول سفر أكثر مسؤولة بيئياَ، لذا اخترنا إقامة شراكة مع الاتحاد للطيران لتعويض الكربون كونها مبادرة استثنائية».

 فيما تلتزم شركة «أكسانتشور» بالحد من الانبعاثات الكربونية إلى الصفر بحلول 2025 وتعمل مع زبائنها وشركائها في العالم، لتحقيق أهدافهم في الاستدامة. كما تضع الشركة قواعد وأساليب لسفر موظفيها، لتسمح لهم باتخاذ قرارات واعية وصديقة للبيئة، وقد أعربت عن حماسها للدخول في شراكة مع الاتحاد للطيران والمشاركة في مبادرة الاستدامة الرائدة هذه. 

 وصُمّم برنامج «الخيارات الواعية للمؤسسات» منصة مفتوحة يمكن تكييفها لتتلاءم مع احتياجات الشركات، حيث من الممكن تعديل المكافآت بالاستناد إلى واحدة من ركائز البرنامج الأربعة الآتية:

 - الاستثمار في الوقود المستدام للطيران الذي يعدّ من أهم مكونات المستقبل المستدام للطيران، مع إمكانية خفض حجم صافي الانبعاثات الكربونية بنسبة 80% منذ بداية التصنيع إلى الاستخدام. عبر برنامج «الخيارات الواعية للمؤسسات»، ستتمكن المؤسسات الشريكة من شراء الوقود المستدام للطيران بالجملة مع «الاتحاد للطيران»، من خلال الخيارات الواعية للشركات، سيكون لدى الشركاء من الشركات القدرة على شراء وقود الطيران المستدام بكميات كبيرة مع الاتحاد، الذي سيُعتمد بالكامل ويُستخدم للتعويض عن الانبعاثات الكربونية من النطاق 3.

 - الرسوم البيئية: يمكن للشركات والمؤسسات أن تختار إضافة «الرسم البيئي» إلى تذاكر السفر لرحلات الأعمال، الذي يُستخدم لاحقاً في حلول تعويض الكربون، مثل الاستثمار في الوقود المستدام، وزراعة أشجار القرم، وإعادة التشجير أو مشاريع مجتمعية في إفريقيا. وسيقوم الرسم البيئي بالدفع الكلي أو الجزئي للانبعاثات الكربونية التي تنتج عن أسفار الموظفين في رحلات عمل، وستُعتمد هذه الاستثمارات بالكامل عند الإمكان للتخفيف من الانبعاثات الكربونية من النطاق 3 للمؤسسات والشركات.

 - أميال الخيارات الواعية للمؤسسات حين يسافر ضيوف «الاتحاد الطيران» في رحلات عمل ويكتسبون الأميال، ستقدّم الاتحاد الأميال إلى شركتهم كذلك. إضافة إلى ذلك، يمكن استخدام أميال الوعي المؤسسي لتعويض الانبعاثات الناتجة عن رحلات العمل، وفي النشاطات اليومية أو لشراء منتجات مستدامة في متجر مكافآت ضيف الاتحاد. كما ستكافئ الناقلة المؤسسات التي يختار موظفوها القيام بخيارات واعية في إطار برنامج ضيف الاتحاد.

 - تعويضات الكربون يمكن استثمار نقاط الخيارات الواعية في أحد برامج الاتحاد لتعويض الكربون أو أي برنامج بيئي آخر يهدف إلى الحد من الانبعاثات الكربونية على كل رحلة عمل على متن «الاتحاد للطيران». وستُعتمد هذه الحلول عند الإمكان للتخفيف من الانبعاثات الكربونية من النطاق 3 للمؤسسة المعنية، فضلاً عن الانبعاثات الكربونية من النطاق 1 للشركة. 

 مع الضغط الحكومي على الشركات لإثبات ودعممبادرات البيئة والمجتمع والحوكمة وسلوك الموظفين، قد يؤدي دمج برامج تعويض الكربون في أعمال الشركات إلى رفع درجات هذه الشركات في مؤشرات مبادرات البيئة والمجتمع والحوكمة وسلوك الموظفين، وسيسمح كذلك للاتحاد بالعمل مع الشركاء في مبادرات أخرى.

 يأتي برنامج «الخيارات الواعية للمؤسسات» في أعقاب برنامج «الخيارات الواعية» لضيف الاتحاد، ويكمل مبادرات الاستدامة التي تقدمها «الاتحاد للطيران» لتسهيل وتحفيز الخيارات المستدامة في السفر وأسلوب الحياة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"