عادي

«النجم الأوحد» يهدد مفاوضات محمد صلاح مع ليفربول

17:07 مساء
قراءة دقيقتين
محمد صلاح
إعداد – محمد ثروت
قال تقرير إن النجم المصري محمد صلاح يتعين عليه خفض سقف مطالبه من أجل الاستمرار مع نادي ليفربول الإنجليزي، وتجديد تعاقده رفقة الريدز لمواسم إضافية.
وأشار تقرير نشره موقع «ليفربول دوت كوم»، وهو أحد المواقع الإخبارية المتخصصة في تغطية أخبار الريدز، إلى أن سياسة ليفربول خلال السنوات الأخيرة تغيرت بشكل جذري، حيث لم يعد حالياً الفريق الذي يعتمد على ظاهرة «النجم الأوحد»، وهو ما يجب على محمد صلاح ووكيله رامي عباس فهمه خلال المفاوضات الجارية حالياً مع ملاك النادي الإنجليزي.
وأضاف بقوله: «مع مرور الوقت، وعدم الإعلان عن أي تطورات إيجابية في ما يخص تجديد عقد محمد صلاح مع ليفربول، فإن القلق ينتشر سريعاً في أنفيلد، خاصة أن الملك المصري سيدخل في الصيف المقبل العام الأخير في عقده مع الريدز، وبالتالي، فإنه يجب حسم موقفه في هذه المرحلة، سواء بالتجديد أو بالموافقة على بيعه، كي لا يكون لاعباً مجانياً في صيف 2023».
وتابع: «لا يوجد خلاف على الإطلاق على فعالية ونجومية محمد صلاح في صفوف ليفربول، وكونه هداف الفريق وأكثر اللاعبين صناعة للفرص خلال المواسم الماضية والموسم الحالي، ولكن إستراتيجية النادي لن يتم تجاهلها من أجل لاعب واحد، ومن هنا يجب على صلاح ورامي عباس التفاوض مع الإدارة انطلاقاً من هذا المبدأ».
وأكد أن محمد صلاح يمثل عنصراً رئيسياً في تشكيلة الألماني يورجن كلوب، وهي الوحيدة التي تستطيع حتى الآن مجاراة القوة الهجومية الرهيبة لنادي مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي بقيادة الإسباني بيب جوارديولا، حيث بلغ المعدل التهديفي للسيتي في مباريات البريمييرليج 1.78 هدف في كل مباراة، مقارنة بـ1.58 هدف للريدز، ويأتي تشيلسي في بما يعادل 0.89 في المباراة الواحدة.
وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى رغبة محمد صلاح في الحصول على راتب أسبوعي يصل إلى 400 ألف جنيه إسترليني، في حين وصف قائد منتخب مصر مطالبه بأنها ليست مجنونة.
ورغم مشاركة محمد صلاح مع منتخب مصر في كأس أمم أفريقيا بالكاميرون، وغيابه عن ليفربول، فإنه لا يزال يتصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 16 هدفاً، يليه زميله البرتغالي دييجو جوتا برصيد 10 أهداف.
وأبدى ناديا ريال مدريد وبرشلونة، عملاقا الدوري الإسباني، رغبتهما في ضم صلاح حال عدم تجديد تعاقده مع ليفربول.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"