عادي

لبناني يسحب أمواله من البنك بقوة السلاح

01:47 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

لجأ لبناني إلى سحب أمواله المجمدة في أحد البنوك إلى السلاح من أجل إجبار مسؤولي البنك في منطقة سهل البقاع، على تسليمه وديعته، مهدداً بإحراق المكان، قبل أن يسلم نفسه إلى قوات الأمن، في بلد يشهد انهياراً في الظروف المعيشية، بسبب انخفاض قيمة العملة المحلية.

وبحسب بيان رسمي، نشرته الوكالة الوطنية للإعلام، وقعت الحادثة في بلدة كفريا في منطقة سهل البقاع، حيث توجه الرجل إلى مقر أحد البنوك في بلدة جب جنين، للمطالبة بتسلم أمواله المقدرة ب50 ألف دولار، والمحتجزة منذ نحو عامين.

وبحسب وسائل الإعلام، رفض مسؤولي البنك طلبه، فرفع سلاحاً وقنبلة بوجه الموظفين، كما صب مادة البنزين في أرجاء المصرف، مهدداً بحرقه وتفجيره في حال لم يتم التجاوب لطلبه. ووقع الحادث عندما بوجود عشرات الموظفين والزبائن في المكان.

وبحسب وسائل الإعلام، فإن مقتحم البنك يدعى عبد الله سباعي، ولم يتسبب بإلحاق الأذى بأي من الرهائن، حيث انتهت المفاوضات التي جرت معه بموافقة البنك على تسليمه أمواله المحتجزة وموافقته على الاستسلام طواعية لرجال الأمن.

ويعيش لبنان، أزمة اقتصادية منذ عام 2019، شهدت خلالها مصارف عدة في مختلف المناطق هجمات وتظاهرات سجلت خلالها عشرات حالات الاقتحام لفروع البنوك من مودعين احتجزت أموالهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"