عادي

أسهم أوروبا تنخفض .. والمؤشر الياباني يتعافى

ارتفاع جماعي لأسهم التكنولوجيا وتويوتا وسوفت بنك
15:38 مساء
قراءة 3 دقائق
ديليفيرو

انخفضت الأسهم الأوروبية، الخميس، إذ فاقت خسائر أسهم قطاع التكنولوجيا وقطاعات أخرى عن مكاسب أسهم التعدين وطغت على المعنويات المرتفعة بشأن أرباح الربع الأخير من العام في خضم استمرار المخاوف بشأن التضخم ورفع أسعار الفائدة.
وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3% بعد أن ساعدت تحديثات إيجابية للتداول وصعود أسعار السلع على انتعاش الأسهم في الجلسة السابقة.
وأخذت الصين خطوة أخرى الخميس صوب التيسير النقدي من خلال خفض سعر الفائدة القياسي على قروض الرهن العقاري لأول مرة منذ ما يقرب من عامين، وذلك بعد خفض مفاجئ من جانب البنك المركزي لأسعار الفائدة على القروض متوسطة الأمد لأجل عام واحد يوم الاثنين.
وتفوقت أسهم شركات التعدين المنكشفة على الصين على معظم أسهم المؤشر حيث ارتفعت 0.6 بالمئة فيما تراجعت أسهم الرعاية الصحية 0.7% وأسهم شركات التكنولوجيا الحساسة لأسعار الفائدة 0.5%.
وقفز سهم ديليفيرو 3.7% بعد أن قالت إن القيمة الإجمالية للطلبات على منصتها ارتفعت 36% على أساس سنوي في الربع الرابع، مما ساعد على وصول شركة توصيل الأطعمة إلى الحد الأقصى لنطاقها الإرشادي بارتفاع 70 بالمئة لهذا العام.
وصعدت أسهم شركة ساندفيك لأدوات تقطيع المعادن ومعدات التعدين 1.3% بعد أن سجلت أرباحا ربع سنوية أعلى بقليل من توقعات المحللين وأبلغت عن طلب قوي.
وارتفع سهم يونيليفر 1.6% بعد أن تخلت عن خططها لشراء شركة جلاكسو سميث كلاين للرعاية الصحية، قائلة إنها لن ترفع عرضها البالغة قيمته 50 مليار جنيه إسترليني (68 مليار دولار) الذي رفضته جلاكسو سميث كلاين سابقا.
وأغلقت سوق الأسهم الأوروبية مرتفعة، الأربعاء بدعم من أرباح إيجابية من قطاع السلع الفاخرة وأسعار قوية للسلع الأولية، وهو ما ساعد المستثمرين على توجيه أنظارهم في الوقت الحالي إلى ما وراء ارتفاع أسعار الفائدة.
وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.2 بالمئة بعد أن هبط واحدا بالمئة في الجلسة السابقة.
وقفزت أسهم شركات السلع الفاخرة ما بين 6.3 بالمئة و1.6 بالمئة بعد أن قالت ريتشمونت، ثاني أكبر منتج للسلع الفاخرة في العالم، إن طلبا قويا على مجوهراتها وساعاتها في الأمريكتين وأوروبا ساعد في ارتفاع مبيعاتها الفصلية بحوالي الثلث.

الأسهم اليابانية

إلى ذلك، صعد المؤشر نيكاي الياباني الخميس بعد تراجعه إلى أقل مستوى في خمسة أشهر، مدعوما بارتفاع سهم سوني وغيرها من الشركات المصنعة لألعاب الفيديو، وفي أعقاب تكثيف الصين إجراءات التيسير النقدي لتعزيز الاقتصاد المتباطئ عبر خفض مجموعة من أسعار الفائدة الأساسية.
وزاد نيكاي عند الإغلاق 1.11% إلى 27772.93 نقطة.
ومع توقع استمرار تعثر القطاع العقاري في 2022 والتفشي السريع للمتحور أوميكرون، الأمر الذي يضعف النشاط الاستهلاكي، يتوقع الكثير من المحللين في الصين المزيد من إجراءات التيسير النقدي على الرغم من أن بقية الاقتصادات الكبيرة تتجه على ما يبدو صوب تشديد سياساتها النقدية.
وقفز سهم كونامي هولدنجز المصنعة لألعاب الفيديو 6.20% مسجلا أعلى زيادة بالنسبة المئوية على المؤشر نيكاي. وزاد سهم سوني 5.84% متعافيا من تراجع حاد بنسبة 13% تقريبا في الجلسة السابقة. وارتفع سهم نينتندو 2.8%.
وزاد سهم تويوتا موتور 1.72% بعد تراجعه خمسة بالمئة في الجلسة السابقة. وارتفع سهم مجموعة سوفت بنك 2.12%.
وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.98%.
لكن أسهم شركات صناعة الرقائق الإلكترونية سارت على درب نظائرها الأمريكية وتراجعت. ونزل سهم طوكيو إلكترون 0.45% في حين تراجع سهم أدفانتست 1.57%.
وكانت أسهم شركات الشحن ضمن الأعلى خسارة، حيث هوى سهم كاواساكي كيسن 6.51% في حين نزل سهم ميتسوي أو.إس.كيه لاينز 5.26% ، ليتكبدا أكبر خسائر بالنسبة المئوية على المؤشر نيكي.

(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"