عادي

الجزائر تلعب أمام كوت ديفوار بخيار الفوز

مهمة صعبة لتونس في يوم الحسم بكأس الأمم
00:17 صباحا
قراءة دقيقتين
هدف غينيا عقد حسابات منتخب الجزائر

يدرك المنتخب الجزائري حامل اللقب، أنه لا خيار أمامه سوى الفوز أمام كوت ديفوار القوية والمتصدرة في ختام دور المجموعات اليوم الخميس، إذا ما أراد استكمال مشواره في كأس أمم إفريقيا لكرة القدم في الكاميرون، في حين لا تبدو المهمة أسهل على تونس المنقوصة بسبب فيروس كورونا ضد غامبيا.

لم يتوقع أكبر المتشائمين بالمنتخب الجزائري أن يستهل «محاربو الصحراء» حملة الدفاع عن لقبهم بهذه الطريقة، بعدما اكتفوا بنقطة يتيمة في أول مباراتين بالمجموعة الخامسة، بعد تعادل سلبي افتتاحي أمام سيراليون وخسارة مفاجئة ومدوية أمام غينيا الاستوائية المتواضعة،ليتذيل «الخضر» المجموعة برصيد نقطة واحدة خلف سيراليون الثالثة (نقطتان) وغينيا الاستوائية الثانية (3 نقاط) وساحل العاج المتصدرة (4).

وسيكون رجال المدرب جمال بلماضي مطالبين بالفوز على ساحل العاج وهجومها القوي بقيادة سيباستيان هالر، نجم آياكس أمستردام الهولندي ومتصدر ترتيب هدافي دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ويلفريد زاها ونيكولاس بيبس، لاعبا كريستال بالاس وأرسنال.

وفي حال فوز الجزائر مقابل انتصار أي من سيراليون أو غينيا الاستوائية في اللقاء الذي سيجمعهما تزامناً في ليمبي، ستتأهل مباشرة رفقة الفائز من تلك المباراة إلى دور ثمن النهائي على حساب كوت ديفوار لتفوقها على الأخيرة في المواجهة المباشرة بينهما.

من جهتها، تملك تونس 3 نقاط، وتحتل المركز الثالث خلف كل من غامبيا المتصدرة ومالي الثانية اللتين تملكان أربع نقاط، في حين باتت موريتانيا من دون رصيد خارج الحسابات.

وكانت المغرب تأهلت إلى الدور الثاني في صدارة مجموعتها الثالثة بعد تعادل مع الجابون 2-2، في حين حققت جزر القمر فوزاً تاريخياً على غانا 3-2، هو الأول في أول مشاركة لها على الإطلاق بالبطولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"