عادي

العالم يواصل تضامنه مع الإمارات ضد الإرهاب الحوثي

محمد بن زايد يتلقى اتصالات تندد بالاعتداء
01:40 صباحا
قراءة دقيقتين
محمد بن زايد

تلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس الأربعاء، اتصالاً من غزالي عثماني، رئيس جمهورية جزر القمر الصديقة، دان خلاله الاعتداءات التي نفذتها ميليشيات الحوثي الإرهابية على المواقع والمنشآت المدنية في دولة الإمارات، وأسفرت عن قتلى ومصابين مدنيين. مؤكداً دعم بلاده لدولة الإمارات وتأييدها كل الإجراءات التي تتخذها لضمان أمنها وسلامة أراضيها.

وأعرب عثماني، عن تعازيه لأسر ضحايا الاعتداء، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

وأعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، عن شكره للمشاعر النبيلة التي عبر عنها الرئيس عثماني تجاه دولة الإمارات، سائلاً المولى، عز وجل، أن يحفظ بلاده وشعبه الصديق من كل مكروه، ويديم عليه الأمن والاستقرار. وتلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس الأربعاء، اتصالاً من المهندس عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا الشقيقة، أعرب خلاله عن إدانة ليبيا واستنكارها الشديدين للعمل الإرهابي الذي نفذته ميليشيات الحوثي في مواقع ومنشآت مدنية في دولة الإمارات، وأسفر عن عدد من القتلى والمصابين.

وأكد الدبيبة أن الاعتداءات التي استهدفت أرواح الأبرياء الآمنين تتنافى مع جميع الأعراف والقوانين الدولية والقيم الإنسانية. مؤكداً تضامن بلاده ودعمها لدولة الإمارات في كل ما تتخذه من إجراءات، للحفاظ على أمنها وأمانها وسلامة أراضيها.

وأعرب عن خالص تعازيه بضحايا الاعتداءات، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين. سائلاً الله عز وجل أن يحفظ دولة الإمارات وشعبها من كل مكروه، ويديم عليهما الأمن والاستقرار والازدهار.

الصورة
1

وأعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، عن شكره وامتنانه لعبد الحميد الدبيبة، لمبادرته وما أبداه من مشاعر تضامن أخوية صادقة تجاه دولة الإمارات وشعبها. متمنياً للشقيقة ليبيا وشعبها الأمن والأمان والسلام.

كما بحث صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - خلال اتصال هاتفي - مع لويد أوستين، وزير الدفاع في الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة.. العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، خاصة الدفاعية والعسكرية، فضلاً عن التطورات في المنطقة والملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وتناول الاتصال الهجمات الإرهابية الحوثية الأخيرة على مواقع ومنشآت مدنية في دولة الإمارات، وما تمثله من تهديد لأمن المنطقة واستقرارها، وضرورة اتخاذ موقف دولي حازم تجاه مثل هذه الممارسات العدوانية.

وجدد أوستين، إدانة الولايات المتحدة واستنكارها لهذه الاعتداءات، ووقوفها إلى جانب دولة الإمارات في مواجهة التهديدات التي تستهدف أمنها وسلامة أراضيها.

كما بحث سموّه ووزير الدفاع الأمريكي، التعاون العسكري والأمني، ومجالات التنسيق الدفاعي بين البلدين، إثر الهجمات الإرهابية التي وقعت أخيراً في الإمارات. (وام)

الصورة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"