عادي

«غرفة الشارقة» توقع مذكرة تفاهم مع «الرابطة النسائية الأوربية»

13:04 مساء
قراءة دقيقتين
غرفة الشارقة

الشارقة:
 «الخليج»

 وقّعت «غرفة تجارة وصناعة الشارقة» مذكرة تفاهم مع الرابطة النسائية الأوربية، هدفها تعزيز العلاقات التجارية وتنمية التعاون، فضلاً عن ترويج الفرص الاستثمارية المتاحة لدى كل جانب، وذلك على هامش زيارة وفد من الرابطة لمقر الغرفة، بهدف الاطلاع على مزايا الاستثمار بالشارقة، والفرص الواعدة والمتاحة في مختلف قطاعاتها الاقتصادية ومجالاتها الحيوية بوصفها مركزاً اقتصادياً وتجارياً رائداً في المنطقة. 
وجرت مراسم توقيع المذكرة أخيراً من عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة «غرفة تجارة وصناعة الشارقة»، ويوليا ستارك، رئيسة الرابطة النسائية الأوربية، بحضو محمد أحمد العوضي المدير العام لـ«غرفة الشارقة»، وعبد العزيز شطاف، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال، وفاطمة خليفة المقرب، مديرة إدارة العلاقات الدولية بالغرفة، وأعضاء الوفد المكون من 45 سيدة أعمال من مختلف القطاعات التجارية والصناعية، إلى جانب عدد من المسؤولين من الغرفة.
وبموجب المذكرة سيعمل الطرفان على تشجيع تبادل الوفود التجارية والمباحثات في التصدير والاقتصاد ودعم متابعة الزيارات لهذا الغرض، فضلاً عن التنسيق لتأسيس وتوسعة شبكة تجارية تسهل تداول فرص الأعمال المتاحة لدى البلدين وبين أعضاء الغرفتين، إلى جانب تبادل البيانات التجارية والإحصاءات وتفعيل أنشطة البحث المشتركة، والمشاركة في الفعاليات والمعارض والمؤتمرات الاقتصادية لدى كل جانب.

حوافز وتسهيلات

 وأعرب العويس، عن ترحيب الغرفة بهذه المذكرة التي تسهم في التعريف بأهمية إمارة الشارقة للشركات الأوربية الناشئة التي تتطلع إلى التوسع في أسواق منطقة الشرق الأوسط، وتشجيعها على تأسيس أعمال في الإمارة، نظراً لما توفره من حوافز وتسهيلات وبيئة اقتصادية ملهمة ورائدة إقليميا تعدّ من الأسرع تطوراً ونمواً وانفتاحاً على مختلف أسواق العالم. مؤكداً أن «غرفة الشارقة» تحرص على ابتكار البرامج والمبادرات التي تعزّز الثقة المتنامية بقدرات وإمكانات رواد ورائدات الأعمال، ودفع مشاريعهم إلى الأمام وفتح مجالات الاستثمار أمامهم لإطلاق طاقاتهم وإبداعاتهم في مختلف مجالات العمل.
ولفت إلى أن الغرفة اعتمدت أخيراً خطتها التشغيلية التي تتضمن جملة من الأهداف أبرزها توفير الدعم الكامل لقطاع رواد الأعمال وتقديم المزيد من التسهيلات له، يضاف إلى ذلك إطلاق كثير من البرامج لدعم هذه الفئة، أهمها مركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة (تجارة 101)، لتحفيز الشباب على الانخراط في الأعمال التجارية والاقتصادية، وإيجاد بيئة عمل يكون لها أثر إيجابي لتعزيز التنمية المستدامة في المجتمع.

مركز مثالي

 وأعربت يوليا ستارك، عن سعادتها بهذه المذكرة التي تندرج في إطار حرص الرابطة على توسيع دائرة شركائها لتوفير أفضل التسهيلات والحوافز لأعضائها المنتسبين من رائدات الأعمال، مؤكدة أن إمارة الشارقة مركز مثالي لممارسة ريادة الأعمال على مستوى المنطقة، مشيدة بجهود غرفة الشارقة ودورها الفاعل في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إمارة الشارقة وتطوير قطاع ريادة الأعمال وتهيئة البيئة الحاضنة له وخدمة رواده بالتدريب والتمويل والتأهيل، وتعزيز نجاحاتهم وإنجازاتهم وفاعلية مؤسساتهم في الحركة الاقتصادية ومساهمتها في الناتج المحلي للإمارة.
واطلع الوفد عبر جولة تعريفية في المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية، رافقه فيها المسؤولون في الغرفة، على نماذج مختلفة من المنتجات الصناعية الوطنية، وأبدى إعجابه وتقديره لما حققته تلك المنتجات من تطور يمنحها التنافسية الإيجابية في الأسواق الخارجية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"