عادي

أعضاء بـ «الوطني» يطالبون بإعادة النظر في تسعيرة الكهرباء لمزارع المواطنين

خلال الجلسة الرابعة للمجلس الأربعاء بأبوظبي
20:53 مساء
قراءة دقيقتين
3

أبوظبي: عبد الرحمن سعيد

طالب أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي بإعادة النظر في تسعيرة الكهرباء لمزارع المواطنين والمزارعين، وذلك من خلال أسئلة برلمانية يوجهوها في جلسة المجلس الرابعة يوم الأربعاء المقبل بمقر المجلس في أبوظبي والتي تعقد برئاسة صقر غباش رئيس المجلس، ويناقش خلالها موضوع دور وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في تطوير الصناعة.

وقال محمد عيسى الكشف عضو المجلس الوطني الاتحادي لـ «الخليج» إن سؤاله حول «زيادة أسعار الكهرباء على مزارع المواطنين»، والموجه إلى سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية: هناك ارتفاع في أسعار الشرائح الكهربائية بنسبة تزيد على 300% بمقدار 38 فلساً للكيلوواط وفقاً لرسوم الشرائح الجديدة، مشيراً إلى أن تلك الرسوم تشكل عبئاً على المواطنين أصحاب المزارع.

وأشار إلى أن الزيادة على شرائح الكهرباء غير مبررة، حيث لا يوجد زيادة على المواد الخام محلياً أو عالمياً من حيث توريدها وتوزيعها، والقيادة الرشيدة لا تألو جهداً في سبيل دعم القطاع الزراعي.

واقترح أن تكون هناك عملية تنظيمية يتم من خلالها مراعاة ظروف المواطنين أصحاب المزارع، حيث إن نسب الإنتاج بين تلك المزارع تتفاوت بشكل كبير.

وقال سعيد راشد العابدي عضو المجلس الوطني الاتحادي حول سؤاله «ترك المزارعين لمزارعهم» والموجهة إلى مريم بنت محمد سعيد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة: نشهد في الفترة الأخيرة الكثير من المزارعين المواطنين تركوا مزارعهم لعدة أسباب مختلفة، من بينها ارتفاع تكاليف الكهرباء، وتكلفة الآبار الارتوازية، وعدم القدرة على تحمل كافة مصاريف المزارع، وأيضاٌ هناك أسباب أخرى تتمثل في نقص المياه، وقلة الخطط التسويقية، وملوحة المياه، وغيرها.

وعن سبب طرحه للسؤال بيّن أنه يجب النقاش في كيفية المساهمة والدعم المقدمين للمواطنين أصحاب المزارع للحفاظ على مزارعهم وإبقائهم في المهنة، حيث إن مهنة الزراعة تعد رافداً من روافد الأمن الغذائي الذي يجب المحافظة عليه.

من جانبه قال مروان عبيد المهيري، عضو المجلس الوطني الاتحادي، حول سؤاله عن «احتساب السعرات الحرارية في المطاعم ومنافذ المأكولات والمشروبات» والموجه إلى سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة: إن أغلب المطاعم ومنافذ المأكولات والمشروبات لا تضع عدد السعرات الحرارية على المنتج، موضحاً أن السمنة منتشرة بين غالبية الفئات سواء كبار السن أو الشباب أو الصغار، الأمر الذي سينتج عنه تبعات ليست جيدة على المدى البعيد أهمها زيادة الضغط على القطاع الصحي وزيادة تكاليف الرعاية الصحية.

وطالب جميع منافذ المأكولات والمشروبات والمطاعم بالالتزام بوضع عدد السعرات الحرارية على جميع الوجبات المقدمة للمستهلكين بشكل عام، وذلك لزيادة الوعي الصحي في المجتمع، حيث إن هذا الالتزام مبني على دراسات عالمية وهناك العديد من الدول طبقته بالفعل وانعكس إيجاباً على مختلف أفراد وفئات المجتمع.

كما يوجه حمد أحمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس سؤالين الأول إلى مريم بنت محمد سعيد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة حول «رفع أسعار الكهرباء على المزارعين المواطنين»، والثاني إلى عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد حول «رفع قيمة فاتورة الكهرباء بشكل مبالغ فيه على المزارعين المواطنين».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"