عادي

التحالف يشن عملية عسكرية واسعة لشل قدرات الانقلابيين

استهداف مواقع بصنعاء وانكسار في صعدة ومعارك عنيفة بمأرب
01:15 صباحا
قراءة دقيقتين
مقاتلون موالون للحكومة اليمنية ينتشرون على جبهة الجوبة في مواجهة الحوثيين في محافظة مأرب (أ ف ب)

عدن: «الخليج»

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن تنفيذ عملية عسكرية واسعة لشل قدرات ميليشيات الحوثي في عدد من المحافظات اليمنية، وواصل، أمس الخميس، ضرباته الجوية في محافظة مأرب؛ حيث تدور أعمال قتالية مستمرة، فضلاً عن استهداف معاقل ومعسكرات الحوثيين في صنعاء، بالتزامن مع تحقيق الجيش اليمني تقدماً على حساب الميليشيات في صعدة، وتواصل المعارك العنيفة في مأرب.

وأوضح التحالف، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن «العملية استجابة للتهديد ومبدأ الضرورة العسكرية لحماية المدنيين من الهجمات». وبيّن أنه «يتتبع القيادات الإرهابية المسؤولة عن استهداف المدنيين وليسوا بمنأى عن التعامل». وقال التحالف: إنه استهدف «تخزين أسلحة بمعسكر القوات البحرية بمحافظة الحديدة» مشيراً إلى أن الأسلحة تم نقلها من ميناء الحديدة تحت غطاء تجاري. كما جدد تأكيد أن «ميناء الحديدة ثكنة عسكرية يهدد الأمن الإقليمي والدولي». كما نشر التحالف، أمس الخميس، صوراً من القصف الذي طال معسكرات ومخازن الميليشيات الحوثية في العاصمة.

وفي بيان منفصل، مساء أمس، قال التحالف: إنه نفذ 12 عملية استهداف ضد الميليشيات في مأرب خلال 24 ساعة، مشيراً إلى أن الاستهدافات دمرت 4 آليات عسكرية، وقضت على أكثر من 60 عنصراً إرهابياً.

وفي الأثناء تجري استعدادات عسكرية كبيرة لاستهداف مواقع الميليشيات. وأعلن الجيش الوطني اليمني أن قواته، مسنودة بمدفعية تحالف دعم الشرعية أحرزت تقدمات جديدة في مديرية الصفراء بمحافظة صعدة، شمال البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مصدر عسكري قوله: «إن قوات الجيش الوطني سيطرت على مواقع جديدة في جبهة النقعة بمديرية الصفراء غرب محافظة صعدة، مشيراً إلى أن المعارك المستمرة، منذ يوم أمس الأول، عبر محورين أسفرت عن تكبيد ميليشيات الحوثي الإرهابية خسائر في الأرواح والعتاد». وأضاف المصدر العسكري: «إن قوات الجيش الوطني شنت عملية نوعية باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي عبر محورين من اتجاه منطقة عار ومنطقة مربع الحماد في إطار عملية عسكرية واسعة لتطهير جميع مناطق جبهتي عار والنقعة».

على صعيد آخر، ذكرت مصادر يمنية أن الميليشيات الانقلابية بدأت حملة اعتقالات واسعة استهدفت عدداً كبيراً من عناصرها في جبهات مأرب وتخوم بيحان شبوة، وذلك على خلفية الضربات الدقيقة التي طالت قادتها الميدانيين في هذه الجبهات.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات الحوثية اتهمت العناصر التي قامت باعتقالهم بتسريب إحداثيات عن مقار ومواقع القيادات العسكرية الميدانية التي تتولى عملياتها القتالية في الجبهات ويشكلون عصب عمودها الفقري.

وبحسب المصادر، فإن ميليشيات الحوثي لجأت من أجل تخفيف خسائر قياداتها إلى تقليص عددهم وتحركاتهم في جبهات جنوبي مأرب وتحديداً مديرية حريب؛ حيث ترابط «ألوية العمالقة» ومديرية الجوبة في المناطق التي ينشر الجيش اليمني قواته وسط معارك طاحنة مع الانقلابيين.

وأربكت العمليات العسكرية التي انطلقت مطلع يناير/كانون الثاني الجاري بدءاً من «إعصار الجنوب» ثم «حرية اليمن السعيد» قيادة ميليشيات الحوثي، حيث وصل بها الحال إلى نصب حواجز تفتيش وقائية لتعقب عناصرها الفارين من جبهات القتال وإطلاق تهم الخيانة وتصفيتهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"