عادي

«بنكرياس صناعي» يغيّر حياة الأطفال المصابين بالسكري

01:48 صباحا
قراءة دقيقتين

أكد علماء أن جهازاً ابتكروه تحت اسم «البنكرياس الصناعي» أثبت قدرته على تغيير حياة الأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول.

وذكر العلماء المنتمون إلى جامعة كامبريدج أن الجهاز هو الأكثر فعالية على صعيد التحكم في مستويات السكر في الدم، مقارنة بالحلول الحالية، بحسب شبكة «سكاي نيوز».

وقال البروفيسور، رومان هوفوركا، الذي أشرف على تطوير التطبيق، إن الجهاز الجديد واسمه «CamAPS FX» يضع تنبؤات حول المحتمل حدوثه لحالة الطفل المصاب بناء على الخبرات السابقة.

وأضاف أن الجهاز سيتعلم مقدار الأنسولين الذي يحتاج إليه الطفل يومياً، وكيف يغير ذلك عبر أوقات مختلفة.

وأوضح أن الجهاز يستخدم بعد ذلك لضبط مستويات الأنسولين للمساعدة في تحقيق مستويات السكر المثالية في الدم، مشيراً إلى أنه بخلاف أوقات الوجبات، فإن الجهاز آلي بالكامل، لذلك لا يحتاج الآباء إلى مراقبة مستويات السكر في الدم لدى أطفالهم باستمرار.

ويعد مرض السكري من النوع الأول تحدياً للأطفال، خاصة الصغار منهم، بسبب التباين في مستويات الأنسولين المطلوبة، وفي كيفية استجابة كل طفل للعلاج.

وما يعقّد الأمر هو انعدام القدرة تقريباً على التنبؤ بشأن ما يأكلونه ويمارسونه من نشاطات بدنية.

ويتعرض الأطفال لخطر انخفاض مستويات السكر في الدم، أو ارتفاعها بشكل خطير، ما يؤدي إلى إلحاق أضرار بالغة بالجسم، وتصل المضاعفات إلى الموت.

وتعتمد آلية عمل الجهاز على تطبيق ذكي يعمل بالتعاون مع جهاز يراقب الجلوكوز، ومضخة للأنسولين، وتمثل كلها مجتمعة ما يمكن وصفه ببنكرياس صناعي، بحيث يضبط تلقائياً كمية الأنسولين التي يقدمها بناء على ما لديه من معلومات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"