عادي

حماة البيئة يسعون لإنقاذ فيلين توأم في كينيا

12:14 مساء
قراءة دقيقة واحدة
فيلة

نيروبي - رويترز

يأمل حماة الحياة البرية في بقاء فيلين توأم حديثي الولادة على قيد الحياة، تحت رعاية أمهما «بورا» وحراسة ذكر متيقظ، في بداية محفوفة بالمخاطر في متنزه في كينيا.

ولد الفيلان، اللذان لم يتم اختيار اسم لهما بعد، هذا الأسبوع في محمية «سامبورو» الوطنية، وأصبحا ثاني توأم فقط تشهدهما منظمة أنقذوا الأفيال الخيرية المحلية على الإطلاق.
وقال إيان دوجلاس هاميلتون مؤسس المنظمة: «يمثل التوائم نحو 1% فقط من المواليد. وكثيراً ما يكون لبن الأمهات غير كافٍ لإطعام الصغيرين».
وآخر مرة شهدت فيها منظمة أنقذوا الأفيال ولادة توأم كانت في 2006.
وقال دوجلاس هاميلتون عنهما: «للأسف نفق الصغيران بعد وقت قصير من ولادتهما».
وأضاف: «ستكون الأيام المقبلة خطرة للتوأم الجديدين لكننا جميعاً نتمنى نجاتهما».
وتبلغ فترة حمل أنثى الفيل الإفريقي نحو 22 شهراً، وهي الأطول بين الثدييات الحية، وتلد كل أربعة أعوام تقريباً.
وقالت وزارة السياحة الكينية في 2020: إن أعداد الأفيال في البلاد زادت إلى أكثر من مثليها، من 16 ألف فيل في 1989 إلى 34 ألفاً في 2018، بفضل تكثيف جهود مكافحة صيدها غير المشروع.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"