عادي

سعود بن صقر ينعى حمد المطوع

أحد رجال الوطن المخلصين والمتفانين
00:40 صباحا
قراءة دقيقتين
الشيخ سعود بن صقر القاسمي
الشيخ سعود بن صقر القاسمي

رأس الخيمة: عدنان عكاشة
نعى صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم رأس الخيمة، الفقيد حمد عبد الله المطوع.

وقال سموه، في حسابه الشخصي على «انستجرام»: رحم الله أخانا حمد عبد الله المطوع، أحد رجال الوطن المخلصين والمتفانين، وصاحب الإسهامات والجهود الكبيرة في تطوير التعليم والزراعة والثروات الطبيعية برأس الخيمة والإمارات.. نسأل الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

فارَق حمد عبدالله المطوع، الوكيل المساعد لوزارة الزراعة والثروة السمكية، وفق تسميتها السابقة، ومدير مركز أبحاث الأحياء البحرية في أم القيوين، الحياة، عن عمر يناهز 84 عاماً تقريباً، مُخلفاً بصمات جليلة في قطاعات الزراعة والثروة البحرية والبحث العلمي في الإمارات.

1

ولعب المطوع أدوار الداعم والمتبرع والقائد الإداري والمتطوع في النشاط العلمي والبحثي في الحقلين الحيويين، في الإمارات واليابان، والتي ربطته بها علاقة وثيقة، تُوجت بمنحه وسام الشمس المشرقة من إمبراطور اليابان، في 30 يوليو عام 2011، نظير جهوده في تعزيز العلاقات بين البلدين.

درس المطوع الجغرافيا في جامعة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية، وكان أول إماراتي ينال درجة البكالوريوس في التخصص العلمي، وتبوأ منصب رئيس مشروع أبحاث الأمم المتحدة، التابع لمنظمة الأغذية والزراعة. وشغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس إدارة جمعية كشافة الإمارات، وكان عضواً في اللجنة الكشفية العربية.

وترأس عدداً من الشركات التنموية وساهم في تأسيس شركات مساهمة في الدولة، بجانب دعمه للأعمال الخيرية، وتولى مهام عدة كان المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي يسندها له قبل قيام الدولة.

ومن أبرز إنجازات المطوع المساهمة في تطوير القطاع الزراعي الإماراتي في إطار مشروع الأمم المتحدة، وعمل ضمن مشروع تحسين نوعية البذور لأصناف من الخضروات في الدولة، لتحسين الإنتاج المحلي، كما ساهم في إدخال الميكنة الزراعية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"