عادي

قتلى من جبهة «أحمد شاه مسعود» في اشتباك مع «طالبان»

23:20 مساء
قراءة دقيقة واحدة

مزار شريف - أ ف ب

قتلت حركة «طالبان» ثمانية من عناصر مجموعة مقاومة تتبع جبهة القيادي الراحل أحمد شاه مسعود في اشتباك شمالي أفغانستان، حسبما أعلنت الشرطة الجمعة.

وتنفي «طالبان» منذ استيلائها على السلطة في أغسطس/ آب الماضي، بشكل قاطع أن تكون واجهت مقاومة منظمة، لكن معركة الخميس قد تظهر تصاعد المعارضة المسلحة بوجه حكمها. واشتبك مقاتلون من «جبهة المقاومة الوطنية» التي يتزعمها ابن القيادي الراحل أحمد شاه مسعود المعارض لطالبان، مع قوات الحركة في ولاية بلخ.

وقتل ثمانية من مقاتلي جبهة المقاومة في «اشتباك مباشر» مع طالبان، حسبما أعلن المتحدث باسم شرطة الولاية آصف وزيري.

وقال وزيري، إن «طالبان» استولت على ذخائر وأسلحة رشاشة من المسلحين.

وتأتي المعركة بعد أقل من أسبوعين على إجراء وزير خارجية «طالبان» أمير خان متقي محادثات مع أحمد مسعود نجل أحمد شاه مسعود خارج البلاد. وأعلن فشل الاجتماع في التوصل إلى أي نتائج ملموسة بسبب استمرار الخلافات بين الجانبين.

وكانت قوات مسعود تمكنت من الصمود أمام سيطرة «طالبان» العام الماضي، وانكفأت إلى وادي بانشير إلى أن سقط في سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد أسابيع من استسلام القوات الحكومية.

ويعرف وادي بانشير بأنه معقل مقاومة القوات السوفييتية في الثمانينات، و«طالبان» في أواخر التسعينات، خلال فترة حكمها الأولى. وأبرز شخصيات المقاومة هو أحمد شاه مسعود المعروف ب«أسد بانشير» والذي قتله تنظيم «القاعدة» الإرهابي في 2001. وتولى نجله القيادة بعده، وتقول تقارير إنه يسعى لتنظيم مقاومة مع زعماء أفغان آخرين في المنفى.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"