عادي

البريطانيون أمام خيار صعب بين الطعام والتدفئة

21:51 مساء
قراءة دقيقة واحدة

تسجل الأسعار في بريطانيا ارتفاعاً حاداً يجعل من الصعب على العديد من البريطانيين تأمين الطعام وكُلفة التدفئة في آن، إلى حدّ باتت بنوك الطعام تواجه طلباً متزايداً يفوق قدراتها.

وبلغت نسبة التضخم 5.4% في ديسمبر، أعلى مستوى تسجله منذ 30 عاماً، ما حمل العديد من البريطانيين على الاستنجاد لأول مرة ببنوك الطعام.

وقام مركز كولشيستر الواقع في وسط منطقة تجارية، بتوزيع 165 طناً من الطعام خلال عام 2021، ما يكفي لإطعام نحو 17 ألف شخص. غير أن مديره مايك بيكيت يتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 20 ألف شخص في 2022.

وأوردت جمعية «تراسل تراست» التي تدير بنك الطعام أن عدد الذين يتلقون رزماً طارئة في مراكزها عبر المملكة المتحدة ارتفع من 26 ألف شخص إلى أكثر من 2.5 مليون شخص العام الماضي.

وبحسب الصحافية جاك مونرو، أن 500 جرام من المعكرونة الأدنى سعراً في متجرها المحلي كانت تكلف 29 بنساً قبل عام، مقابل 70 بنساً اليوم، بزيادة 141%.

كذلك ارتفع سعر الأرز من 45 بنساً للكيلو إلى جنيه إسترليني لنصف الكيلو.

ومن المتوقع أن تزداد كُلفة المعيشة أكثر على الأسر البريطانية في إبريل بسبب زيادة في المساهمات الاجتماعية قررتها الحكومة لتمويل نظام الرعاية الصحية، وزيادات جديدة في فواتير الطاقة قد تصل إلى 50%. (أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"