عادي

طموحات إشبيلية بلقب«الليجا» تهتز..و«ريمونتادا» لأتلتيكو

13:01 مساء
قراءة دقيقتين
إشبيلية


سقط إشبيلية في فخ التعادل للمباراة الثانية على التوالي وذلك أمام سلتا فيغو 2-2 ضمن المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم ، مانحاً ريال مدريد فرصة توسيع الفارق في الصدارة إلى ست نقاط. فيما حقّق أتلتيكو مدريد ريمونتادا مجنونة عندما قلب تأخره 1-2 أمام فالنسيا إلى فوز 3-2 في الوقت بدل عن الضائع.
ولم يتمكن الفريق الأندلسي الذي دخل إلى اللقاء في المركز الثاني متأخراً بأربع نقاط عن الفريق الملكي، من إكمال عودته القوية بعدما تأخر في النتيجة بهدفين سجلهما الأرجنتيني فرانكو سيرفي (37) وإياغو أسباس (40) في الشوط الأول، قبل أن يعادل النتيجة بهدفين متأخرين عبر الأرجنتيني أليخاندرو غوميس (71) وأوليفر توريس (74).
وفرط إشبيلية مجددًا بفرصة الاقتراب وتضييق الخناق على ريال، إذ يتخلف عنه حاليًا بثلاث نقاط لكنه قد يتوسع الفارق إلى ست عندما يلعب ريال مدريد أمام إلتشي الأحد.
ويمرّ إشبيلية بفترة غير مستقرة إذ أقصي قبل أسبوع من الدور السادس عشر لكأس إسبانيا بخسارته أمام ريال بيتيس 1-2، قبل أن يتعادل أمام فالنسيا 1-1 في الـ«ليجا».
فوز خيالي لأتلتيك
 وحقق اتلتيكو مدريد حامل اللقب فوزًا مجنونًا بكل ما للكلمة من معنى عندما سجّل هدفين قاتلين في الوقت بدل عن الضائع ليهزم ضيفه فالنسيا 3-2.
سجّل أهداف أتلتيكو كل من البرازيلي ماتيوس كونيا (63) والأرجنتيني أنخل كوريا (90+1) وماريو هيرموسو (90+3)، فيما سجّل هدفي فالنسيا كل من الأمريكي يونس موسى (25) وأوغو دورو (44)
وكاد أتلتيكو ان يتلقى خسارة جديدة عندما انتهى الوقت الأصلي من المباراة بتأخره أمام فالنسيا 1-2، الا انّ هدفين في أول ثلاث دقائق من الوقت بدل عن الضائع قلبا المشهد رأسًا على عقب من كارثي إلى احتفالي، إذ تجنّب رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني خسارتهم الخامسة في سبع مباريات.
وتعرّض أتلتيكو لأربع خسارات متتالية في الدوري خلال شهر ديسمبر، وهي سابقة لم تحدث في عهد المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني سابقًا، إذ إن أطول سلسلة هزائم كانت خسارتين كحد أقصى خلال 10 مواسم متتالية من 2011-2012 حتى 2020-2021.
وعزّز الروخيبلانكوس موقعه المركز الرابع برصيد 36 نقطة، بينما تراجع فالنسيا إلى المركز التاسع برصيد 29 نقطة، مهدرًا فرصة ذهبية للدخول في صلب المعركة على المركز الرابع.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"