عادي

إدانات عربية وإسلامية لاعتداءات الحوثي وتأييد للسعودية والإمارات

18:37 مساء
قراءة 5 دقائق
بقايا صاروخ باليستي حوثي دمرته دفاعات التحالف في جنوب السعودية

دان كثير من الدول العربية والإسلامية، محاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية استهداف المدنيين والأعيان المدنية في السعودية والإمارات، مؤكدة تأييدها لكل التدابير والإجراءات التي يتخذها البلدان في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيهما.

السعودية: حاجة ملحة إلى تحرك دولي

ودانت السعودية، الاثنين، اعتداءات الحوثي المتكررة على الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية في جنوب المملكة وأبوظبي. وقالت الخارجية السعودية، في بيان، إن المملكة تشدد على الحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي لوضع حد لسلوك الحوثيين العدواني بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين.

وأضاف البيان أن على مجلس الأمن وضع حد لسلوك ميليشيات الحوثي العدواني، مشيراً إلى أن ميليشيات الحوثي عاثت في اليمن فساداً وقتلت أبناء الشعب اليمني.

البحرين: الهجمات الغادرة إرهاب آثم

واستنكرت الخارجية البحرينية بشدة الهجمات الغادرة على السعودية ودولة الإمارات في عدوان إرهابي آثم يستهدف حياة الأبرياء والآمنين والأعيان المدنية في البلدين الشقيقين، ويتنافى مع القانون الإنساني الدولي والقوانين الدولية.

وأكدت وقوف مملكة البحرين إلى جانب السعودية ودولة الإمارات الشقيقتين ودعمهما في كافة الإجراءات المتخذة للمحافظة على أمنهما واستقرارهما، وضمان أمن وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيهما.

وأشادت وزارة الخارجية البحرينية بيقظة وكفاءة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن وقوات الدفاع الجوي الإماراتي، داعية المجتمع الدولي إلى ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة في مواجهة استمرار ميليشيات الحوثي الإرهابية في اعتداءاتها الإرهابية الغادرة، مهددة أمن المنطقة واستقرارها.

الكويت: انتهاك لقواعد القانون الدولي الإنساني

بدورها، أعربت دولة الكويت، إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الإرهابية الجبانة التي شنتها ميليشيات الحوثي ضد المدنيين والأهداف المدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وأوضحت وزارة الخارجية بدولة الكويت، في بيان الاثنين، أن استمرار استهداف ميليشيات الحوثي المدنيين والمناطق المدنية وإصرارهم على تحدي المجتمع الدولي وانتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني وتعمدهم الإضرار بأمن دول المنطقة واستقرارها، يؤكد خطورة سلوك هذه الميليشيات، مشددة على الحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي ولاسيما مجلس الأمن، لوضع حد لهذا السلوك العدواني، بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين. وأكدت وقوف دولة الكويت الكامل إلى جانب الإمارات والمملكة، وتأييدها لكل ما تتخذانه من خطوات للحفاظ على أمنهما واستقرارهما.

مجلس التعاون: استخفاف بالقوانين والأعراف

ودان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، اعتداءات ميليشيات الحوثي.

وقال الحجرف، في بيان، إن استمرار هجمات الحوثيين يعكس تحديهم السافر للمجتمع الدولي واستخفافهم بالقوانين والأعراف الدولية، ورفض جميع المساعي الهادفة لإحلال السلام في اليمن، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ موقف حاسم تجاه الحوثيين، لوقف هذه الأعمال التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية.

مصر: هجمات جبانة تهدد الأمن

وأعربت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن بالغ إدانتها واستنكارها لمواصلة ميليشيات الحوثي هجماتها الإرهابية صوب أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة، والتي كان آخرها باتجاه محافظتي ظهران الجنوب وأحد المسارحة، وكذا تلك التي قامت بها تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

وشددت مصر على أن استمرار ميلشيات الحوثي في هذه الهجمات الجبانة تجاه الدولتين الشقيقتين، يُعدُّ تهديداً صريحاً لأمنهما واستقرارهما، وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما، فضلًا عما تمثله تلك الهجمات من انتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي.

وجددت مصر تضامنها الكامل مع كل من المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودعمها لكل ما تتخذه الدولتان الشقيقتان من إجراءات للتصدي لتلك الهجمات الإرهابية الجبانة، وصون أمنهما واستقرارهما.

الأردن: وقوف مطلق مع الإمارات

ودانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخين باليستيين صباح الاثنين، باتجاه دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، تمّ اعتراضهما من الدفاعات الجوية الإماراتية.

وأكّد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول، في بيان صحفي أوردته وكالة الأنباء الأردنية ( بترا)، «إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذا العمل الإرهابي الجبان الذي يُشكل خرقاً صارخاً للقانون الدولي». وشدد على «تضامن ووقوف المملكة المُطلق إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة في وجه كل ما يُهدد أمنها وأمن شعبها الشقيق».

البرلمان العربي: تهديد للأمن القومي

ودان البرلمان العربي بشدة قيام ميليشيات الحوثي الإرهابية بإطلاق صاروخين باليستيين تجاه الإمارات، وكذلك الاعتداء الوحشي لميليشيات الحوثي الإرهابية على مدينة جازان بالسعودية بإطلاق صاروخ باليستي سقط في المنطقة الصناعية.

وحذر البرلمان العربي في بيان له، من التصعيد الخطير لجماعة الحوثي الإرهابية حيال السعودية والإمارات، مشدداً على أنه لا يهدد فقط أمن واستقرار الدولتين، إنما هو تهديد لمنظومة الأمن القومي العربي عامة والخليجي خاصة، كما يشكل تهديداً للسلم والأمن الإقليميين ويقوض الأمن القومي العربي، ويضر بالأمن والسلم الدوليين.

وأكد البرلمان العربي، تضامنه الكامل مع السعودية والإمارات، فيما يتخذانه من إجراءات لحفظ أمنهما وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما، والوقوف معهما صفاً واحداً ضد كل تهديد يطول أمنهما واستقرارهما، معتبراً ما تقوم به جماعة الحوثي من أفعال وفظائع تستهدف استقرار الدول ومواطنيها يشكل تحدياً سافراً للمجتمع الدولي، خاصة بعد قرارات مجلس الأمن ومجلس الجامعة العربية. وطالب البرلمان العربي بضرورة إدراج جماعة الحوثي وتصنيفها منظمة إرهابية، مشدداً على أن الهجمات الإرهابية التي قامت بها الميليشيات الحوثية تعكس طبيعتها الإرهابية وتكشف عن أهدافها الحقيقية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة وتحديها لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

تركيا: عمل إرهابي ينتهك القانون

من جهتها، دانت تركيا الهجمات الحوثية الإرهابية التي استهدفت كلا من دولة الإمارات والسعودية، مؤكدة أن هذه الاعتداءات تشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي.

وقالت الخارجية التركية في بيانها:«ندين العمل الإرهابي الذي وقع في 24 يناير/ كانون الثاني بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار ضد الإمارات والسعودية». وأضاف البيان «نطالب بوقف فوري لمثل هذه الهجمات التي تشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي».

التعاون الإسلامي: تصرفات الحوثي إجرامية

ودانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم الباليستي الذي نفذته ميليشيات الحوثي باتجاه مناطق مدنية في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، والذي تصدت له قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن والقوات المسلحة الإماراتية وتمكنت من إحباطه.

وندد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، بتمادي ميليشيات الحوثي في استهداف المدنيين والأعيان المدنية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة، واصفاً تلك التصرفات بالإجرامية وانتهاك للقوانين والأعراف الدولية.

وأكد الأمين العام وقوف المنظمة مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وتأييدهما لما تتخذانه من إجراءات لحماية أراضيهما وأمنهما واستقرارهما.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"