عادي

الحلبوسي: «داعش» لن يعود إلى العراق والإرهاب إلى زوال

«الاتحاد الكردستاني» يرشح برهم صالح لولاية رئاسية ثانية
00:53 صباحا
قراءة دقيقتين
محمد الحلبوسي

بغداد: «الخليج»- وكالات

أكد رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، أمس الأحد، أن تنظيم «داعش» «لن يعود وسينجلي الإرهاب بكل أشكاله»، فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الحكومة إلى تعزيز قدرات الجيش العراقي محذراً من محاولات البعض تضخيم الأمر وإشاعة الخوف والطائفية بين العراقيين، في حين قرر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بالإجماع، أمس الأحد، ترشيح برهم صالح لولاية رئاسية ثانية.

وقال الحلبوسي في تغريدة عبر «تويتر»: إن «سياسة التهويل الدعائي لإحداث الاضطرابات وبث الشائعات بواسطة زمرة من المرتزقة لم تعد تنطلي على أحد، فقد كانت أحداث 2014 درساً بليغاً استوعبه العراقيون جيداً». وأضاف أن «داعش لن يعود، وسينجلي الإرهاب بكل أشكاله، فلا مكان ولا مأوى لهم في عراق سيد آمن مقتدر ومزدهر». وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد دعا الحكومة إلى تعزيز قدرات الجيش العراقي. وقال الصدر في تغريدة له على «تويتر»، أنه «على الحكومة تعزيز قدرات الجيش العراقي الذي يقع على عاتقه حماية العراق والشعب وألا يقصر في ذلك». وحذر الصدر مما سمّاها «المشكلة الأكبر» والتي تتمثل بما يقوم به البعض من تضخيم الأمر، ليشيع الخوف والرعب والطائفية في أوساط الشعب العراقي، فيكون بنظرهم حامي الأرض والعرض.

وفي هذا الصدد، أكد مصدر مقرب من الحلبوسي، أمس الأحد، أن الحديث عن وجود قوات شبحية طائفية في الصحراء قصة مثيرة للسخرية. وقال المصدر ل«روسيا اليوم»: إن أشباح الصحراء قصة مفبركة هدفها خداع البسطاء من الناس، وإيهامهم بوجود قوات شبحية طائفية منتشرة في الصحراء، وهي قصة مثيرة للسخرية. وأضاف، أن الخشية من أن تكون هناك نوايا عبثية وراء هذه القصة المفبركة وإشاعة فوضى يستفيد منها المسلحون خارج إطار الدولة.

إلى ذلك، قرر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بالإجماع، أمس الأحد، ترشيح برهم صالح لولاية رئاسية ثانية. وكان عشرات النشطاء العراقيين قد تظاهروا في بغداد، يوم الخميس، رفضاً للتجديد لولاية ثانية للرئاسات الثلاث. وتظاهر النشطاء القادمون من محافظات جنوبية غرب بغداد، بدعوة من صفحات داعمة للحراك الشعبي ضد الطبقة السياسية الحاكمة. وطالب النشطاء، أعضاء البرلمان ال329 برفض تجديد الولاية الثانية لرؤساء البرلمان محمد الحلبوسي، والحكومة مصطفى الكاظمي، والجمهورية برهم صالح. وجدد البرلمان العراقي في 9 يناير الجاري انتخاب محمد الحلبوسي رئيساً له لولاية ثانية، بعد أن حصل على ثقة 200 نائب.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"