عادي

مارفيك: الوجوه الجديدة قادرة على تحمل المسؤولية

تحضيرات مكثفة لمواجهة سوريا
22:13 مساء
قراءة دقيقتين
مارفيك خلال تدريبات المنتخب أمس

قال الهولندي مارفيك مدرب المنتخب الوطني: إن العمل في الفترة السابقة كان من أجل بناء فريق جديد وسار بشكل بطيء؛ لذلك تم التركيز على العديد من الوجوه الجديدة، وأضاف: «في بعض الفترات تكون مضطراً لتسريع استدعاء اللاعبين الصغار والوجوه الجديدة بسبب ظروف الإصابات والغيابات المختلفة وهو ما حدث أكثر من مرة للمنتخب».

جاءت تلك التصريحات على هامش التدريبات التي يخوضها المنتخب حالياً تحضيراً لمواجهة منتخب سوريا يوم الخميس المقبل، على استاد آل مكتوم في نادي النصر لحساب الجولة السابعة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022.

وتابع مارفيك: «نسعى للتعامل مع كل الظروف بشكل مختلف ووفق كل سيناريو خاص لكل مباراة، اليوم نحن في وضعية أفضل وكل الظروف المحيطة بالمنتخب أفضل، ونتدرب في أجواء إيجابية وطقس جيد للغاية وأرضية ملعب مميزة وكل تلك الظروف في صالح المنتخب بالتأكيد».

وأضاف: «أشعر بالرضا والارتياح من أداء اللاعبين خصوصاً الوجوه المنضمة للفريق التي تضيف طاقة جديدة للمجموعة الحالية وتقدم أداء مميزاً في التدريبات وهذا هو المهم».

وأكد علي خصيف كابتن منتخبنا الوطني الأول جاهزية «الأبيض» للمباراة المقبلة أمام سوريا، وقال: «المهمة صعبة ولكن بتكاتف الجميع خلف المنتخب وكذلك الجمهور سيكون الأمر أفضل، لأن المنتخب بحاجة إلى مساندة الجميع خلال تلك الفترة المهمة، ولا شك أن الحضور الجماهيري سيسهم في رفع الروح المعنوية للاعبين مما يدفعهم لتحقيق نتيجة إيجابية».

وقال خصيف: «الجميع متمسك بأمل التأهل عن المجموعة الأولى، وسوف نقاتل خلال المباريات المقبلة من أجل تحقيق هذا الطموح وخلال التدريبات الماضية نلاحظ دعم اللاعبين من أصحاب الخبرة لزملائهم الجدد وتلك الروح الطيبة تزيد من تفاؤلنا خلال الفترة المقبلة».

واختتم علي خصيف بقوله: «لكل مباراة ظروفها وعلينا عدم ربط نتيجة مباراتنا مع سوريا في كأس العرب مع المباراة المقبلة، ولكن نؤكد لجمهورنا أننا سنقدم أقصى جهد من أجل تحقيق طموحات جماهيرنا».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"