عادي

واشنطن ولندن تقرران سحب بعض الموظفين وأقاربهم من أوكرانيا

أوكرانيا: خطوة أمريكا «سابقة لأوانها»
15:21 مساء
قراءة دقيقتين

كييف- وكالات:

أعلنت الخارجية البريطانية، الاثنين، أنها ستسحب بعض موظفيها وأقاربهم من سفارتها في أوكرانيا رداً على «التهديد الروسي المتصاعد» باجتياح كييف، يأتي ذلك بعدما أعلنت الولايات المتحدة أنها أمرت بمغادرة أفراد عائلات موظفيها من سفارتها في أوكرانيا، مشيرة إلى استمرار خطر قيام روسيا بعمل عسكري، بينما أكدت أوكرانيا أن قرار الولايات المتحدة إجلاء عائلات دبلوماسييها في كييف «سابق لأوانه» في ظل مخاوف من غزو روسي محتمل.

وسمحت وزارة الخارجية الأمريكية بالمغادرة الطوعية لموظفي الحكومة الأمريكية، وقالت إن على الأمريكيين التفكير في المغادرة على الفور.

وقالت السفارة الأمريكية: تشاورنا مع الحكومة الأوكرانية بشأن هذه الخطوة ونقوم بالتنسيق مع سفارات الحلفاء والشركاء في كييف مع تحديد مواقفهم.

وحشدت روسيا قواتها بالقرب من الحدود مع أوكرانيا مما أثار توترات مع الدول الغربية. وتصر موسكو على عدم وجود خطط للغزو.

وحذرت السفارة الأمريكية في كييف، من أن العمل العسكري الروسي يمكن أن يأتي في أي وقت وأن حكومة الولايات المتحدة لن تكون في وضع يمكنها من إجلاء المواطنين الأمريكيين في مثل هذه الحالة الطارئة لذلك يجب على المواطنين الأمريكيين الموجودين حالياً في أوكرانيا التخطيط وفقاً لذلك.

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» في ساعة متأخرة من مساء الأحد، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يفكر في إرسال عدة آلاف من الجنود الأمريكيين إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي في أوروبا الشرقية ودول البلطيق. ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» التعليق على تقرير «نيويورك تايمز»، لكنها أشارت إلى أن المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي قال الجمعة: سوف نتأكد من أن لدينا خيارات جاهزة لطمأنة حلفائنا ولا سيما في الجناح الشرقي لحلف الأطلسي.

إلى ذلك، لفتت بريطانيا إلى أن السفارة بحد ذاتها ستبقى مفتوحة من أجل «الأعمال الأساسية»، بعدما أمرت الولايات المتحدة عائلات جميع الموظفين الأمريكيين في سفارتها في كييف بالمغادرة. وتحشد روسيا عشرات آلاف الجنود عند حدودها مع أوكرانيا، لكن كييف اعتبرت أن الخطوة الأمريكية «سابقة لأوانها».

وأكدت أوكرانيا أن قرار الولايات المتحدة إجلاء عائلات دبلوماسييها في كييف «سابق لأوانه» في ظل مخاوف من غزو روسي محتمل.

وسمحت واشنطن بمغادرة موظفي سفارتها غير الأساسيين «طوعاً» وحثّت المواطنين الأمريكيين على مغادرة البلد السوفييتي السابق.

وقال الناطق باسم الخارجية الأوكرانية أوليغ نيكولنكو: نعتبر أن خطوة من هذا النوع من قبل الجانب الأمريكي سابقة لأوانها وتعكس حذراً مبالغاً فيه. وأضاف لم تطرأ أي «تغييرات جذرية» مؤخراً على الوضع الأمني في شرق أوكرانيا، حيث يخوض انفصاليون موالون لروسيا نزاعاً ضد الجيش الأوكراني منذ عام 2014.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"