عادي

الأسهم الأوروبية تظهر علامات على التعافي 

22:56 مساء
قراءة دقيقتين

شهدت الأسهم الأوروبية، الأربعاء أفضل جلسة لها منذ مطلع ديسمبر/ كانون الأول مع تعافي أسهم التكنولوجيا والطاقة والسفر من خسائرها التي منيت بها مؤخرا قبيل اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي.
وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 1.7 بالمئة مع صعود كل قطاعات السوق في ثاني جلسة على التوالي من المكاسب، بعد أن كان هبط حوالي أربعة بالمئة يوم الاثنين.
وصعدت أسهم شركات النفط والغاز، التي تضررت مؤخرا من مخاوف بشأن حرب محتملة في أوكرانيا، أربعة بالمئة في أفضل يوم لها منذ نوفمبر تشرين الثاني 2020 لتأتي في مقدمة القطاعات الرابحة إلى جانب أسهم شركات السفر وشركات التعدين التي ارتفعت 3.35 بالمئة و2.62 بالمئة على الترتيب.
وتعافت أيضا أسهم التكنولوجيا لتنهي الجلسة على مكاسب قدرها 2.2 بالمئة بعد أن كانت تعرض هي الأخرى لضغوط من توقعات بأن يتخذ البنك المركزي الأمريكي موقفا متشددا.
ومن بين أكبر الرابحين في جلسة اليوم، قفز سهم مجموعة تودز الإيطالية للأزياء 15.8 بالمئة بعد أن ارتفعت مبيعاتها حوالي 40 في المئة العام الماضي، وهي أول زيادة بعد خمس سنوات من الانخفاضات.

الأسهم اليابانية

من جهة أخرى، أنهى المؤشر نيكاي الياباني تعاملات الأربعاء منخفضاً بفعل شركات التكنولوجيا ذات الثقل التي اقتفت أثر خسائر نظيراتها في الولايات المتحدة خلال الليل بسبب مخاوف من تزايد النبرة المتشددة لمجلس الاحتياطي الاتحادي والتوترات المحيطة بأوكرانيا.
وهبط نيكاي 0.44% ليغلق عند 27011.33 نقطة بعد أن لامس في وقت سابق من الجلسة أدنى مستوى في 13 شهراً.
وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.25 في المئة إلى 1891.85 نقطة.
وتأرجحت الأسهم الأمريكية بين خسائر فادحة ومكاسب متواضعة قبل أن تنهي التعاملات مبتعدة عن أدنى مستوياتها خلال الجلسة متأثرة بأسهم شركات التكنولوجيا الحساسة لسعر الفائدة.
ومن المقرر أن يصدر بنك الاحتياطي الاتحادي تحديثاً لسياساته النقدية من المرجح أن يكشف عن توقيت الزيادات المتوقعة في أسعار الفائدة ويقلص ميزانيته العمومية الضخمة.
وتراجعت شركات التكنولوجيا ذات الثقل فخسر سهم طوكيو إلكترون لأشباه الموصلات والإلكترونيات 0.81%، وتراجع سهم فانوك لإنتاج الروبوتات 3.29%، فيما نزل سهم مشغل الهواتف كيه.دي.دي.آي 2.57%.
وانخفض سهم تويوتا 0.67% متخلياً عن مكاسبه المبكرة التي أذكتها خطط شركة السيارات لإنتاج رقم قياسي يبلغ 11 مليون سيارة في السنة المالية 2022.
وقفزت منافستها سوزوكي موتور 5.77% وكانت أكبر الرابحين على المؤشر نيكاي بعد أن حسنت ذراعها الهندية ماروتي سوزوكي هوامشها للربع الثالث من خلال رفع الأسعار.
وارتفع سهم صانعة الألعاب نينتندو 4.36% بعد أن أوصت نومورا للأوراق المالية بشراء أسهمها.
(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"