عادي

الإمارات تستضيف منتدى مجلس الأعمال العربي الروسي

بحضور 16 دولة عربية
21:54 مساء
قراءة دقيقتين
1

دبي:  «الخليج»

استضافت دولة الإمارات أعمال المنتدى الاقتصادي لمجلس الأعمال العربي الروسي تحت عنوان: «روسيا والعالم العربي.. الفرص الجديدة في الواقع الجديد» ضمن فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي»،  بتنظيم مشترك من اتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات واتحاد الغرف العربية ومجلس الأعمال العربي الروسي، بدعم ورعاية مجلس التوازن الاقتصادي (توازن) وشركة «مبادلة للاستثمار»، وعدد من الجهات منها وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة الاقتصاد، ووزارة شؤون التجارة الخارجية والتعاون الدولي الروسية، وغرفة الشارقة، ومجلس سيدات أعمال الإمارات، ومجلس سيدات الأعمال الروسي، بالتعاون مع العديد من المؤسسات الاقتصادية والإعلامية العربية والروسية. وكان الحضور مميزاً من الجانب العربي ممثلاً من 16 دولة عربية بوفود من كبار المسؤولين وأصحاب وصاحبات الأعمال والشركات ورؤساء وأعضاء الاتحادات والغرف العربية، برئاسة عبدالله محمد المزروعي، رئيس اتحاد الغرف العربية، رئيس اتحاد غرف الإمارات. 

وحضر المنتدى الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير الدولة للتجارة الخارجية بدولة الإمارات، حيث ألقى كلمة في حفل الافتتاح، وأشاد بالعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات وروسيا والتي تتطور وتنمو باطراد، متطلعاً إلى آفاق أرحب من التعاون في مختلف القطاعات الإنتاجية والصناعية والطاقة والمياه.

كما تحدث في المنتدى تيمور زابيروف، السفير فوق العادة ومفوض روسيا الاتحادية لدى دولة الإمارات، نيابة عن سيرجي لافروف، وزير الخارجية الروسي، حيث أكد علاقات الود والصداقة التي تربط روسيا بالعالم العربي، والتي تعمل الحكومة الروسية على تطويرها لتصل إلى أعلى المستويات.

وناقش المنتدى خلال جلساته التي عقدت على مدى يومين وحظيت بمشاركة عدد من رؤساء وأمناء الغرف العربية ومستشارين وخبراء من الجانبين العربي والروسي، آفاق تطور العلاقات الروسية العربية في الواقع العالمي الجديد، وسبل تطوير التعاون العربي الروسي في عدد من المجالات، منها التمويل، والاستثمار ونظم المعلومات والاقتصاد الرقمي، والقطاع الزراعي وقضايا الأمن الغذائي والطب والصيدلة والقطاع اللوجستي والخدمات. 

كما ناقش المنتدى دور رائدات الأعمال في ظل الاتجاهات العالمية الجديدة، ودور الاتحادات العربية والروسية في مساعدة المصدّرين الروس والعرب وتعزيز الشراكات التجارية العربية الروسية وبحث آليات التخفيف من الصدمات التي أحدثها انتشار فيروس كورونا خلال العامين الماضيين. 

وأكد المشاركون في المنتدى أهمية العلاقات والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية، بحيث يستفيد منها الطرفان، لا سيما في مجالات الاستثمار في القطاعات الجديدة بما فيها القطاعات الحديثة والمتطورة، وفي المجال الزراعي والبنى التحتية والطاقة النظيفة.

وجرى تأكيد من جانب المشاركين لأهمية الزيادة الحاصلة في حجم التجارة في السنوات الأخيرة، والتي تظهر تطورات إيجابية على صعيد العلاقات الاقتصادية بين روسيا والعالم العربي. وبيّن المشاركون أنه على الرغم من جائحة كورونا، فإن علاقة التعاون تسير نحو طريق مستدام ومتطور، وحرص الطرفان على توثيقها ورفعها إلى مستوى التعاون الاستراتيجي.

كما شهد المنتدى توقيع اتفاقية بين مجلس سيدات الأعمال في الجانبين العربي والروسي لتوثيق العلاقات وتبادل الخبرات والتجارب.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"